الأحد , ديسمبر 17 2017
الرئيسية / آراء وتحليلات / الإرهابي نتانياهو يتهم بالفساد

الإرهابي نتانياهو يتهم بالفساد

جهاد الخازن

جهاد الخازن كاتب صحفي لبناني

عندما كان بنيامين نتانياهو رئيساً للوزراء في تسعينات القرن الماضي حققت الشرطة معه سنة 1997 في فضيحة تعيينات سياسية، ولم تتهمه لنقص الأدلة.

وبعد أن ترك نتانياهو الحكم سنة 1999 اتُّهِم هو وزوجته سارة بسرقة آنية فضية وسجاد وحاجات أخرى من مقر إقامة رئيس الوزراء في القدس، ومرة أخرى أوقفت الشرطة التحقيق لنقص الأدلة.

الآن تحقق الشرطة الإسرائيلية مع نتانياهو بتهمة تلقي هدايا بمئات ألوف الشيقلات (الدولار 1.3 شيقل) من رجلي أعمال يهود أحدهما رونالد لودر، من أسرة مستحضرات التجميل استي لودر، وهو يرأس المؤتمر اليهودي العالمي. غداً أرجح أن تعلن الشرطة الإسرائيلية وقف التحقيق بسبب… عدم كفاية الأدلة.
بنيامين نتانياهو مجرم حرب وسلام وهو يُتّهم بالسرقة لا القتل. بين 1996 و 1999 دمر نتانياهو عملية السلام في ولاية بيل كلينتون الثانية. وهو قتل ألوف الفلسطينيين في حروب اخترع أسبابها ليبرر القتل، فأذكّر القارىء فقط بالحرب على قطاع غزة في صيف 2014 عندما قُتِل 2200 فلسطيني بينهم 517 طفلاً.

نتانياهو يجب أن يمثل أمام محكمة جرائم الحرب الدولية لا أن يُتّهم بسرقة أو رشوة ثم لا يُحاكَم لعدم كفاية الأدلة. زوجته سارة اتهمت بالاعتداء على عاملين لها ودينت.
اليوم نتانياهو يدمر ما بقي من عملية السلام ومشروع الدولتين، فماذا أقرأ؟ الجرائد الأمريكية تحلل كل فقرة وكلمة في خطاب وزير الخارجية الأمريكية جون كيري الذي دان فيه رئيس وزراء اسرائيل، وتتجاهل تعمّد نتانياهو تدمير عملية السلام.
المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية زادت كثيراً خلال سنوات باراك اوباما الثماني في الحكم، ويتوقع الخبراء جميعاً أن تتضاعف ودونالد ترامب في البيت الأبيض.

قرأت أخيراً رسالة لترامب على تويتر تطلب وقف الحملات على اسرائيل. هو منافق لا يعرف من السياسة الخارجية غير اسمها.
مؤسسة غالوب أجرت استطلاعاً للرأي العام الأمريكي أظهر أن أقل من نصف الأميركيين يتوقع أن يؤدي ترامب مهمات الرئاسة بنجاح. هذا يناسب اسرائيل والإرهابي نتانياهو، فبعد الخلاف الشخصي مع اوباما سيجد نتانياهو في ترامب حليفاً ينافس الكونجرس في دعم دولة الاحتلال والإرهاب.

ترامب هاجم الأمم المتحدة وقال إنها «نادٍ» يجمع الناس لقضاء وقت طيب. كلامه كان يشبه الى حد كبير ما يقول أنصار اسرائيل عن المنظمة العالمية، خصوصاً بعد أن أصدر مجلس الأمن الدولي قراراً ينفي شرعية المستوطنات ويدين الاحتلال.
أنصار الاستيطان يتوقعون فترة ازدهار غير مسبوقة في البناء داخل الأراضي الفلسطينية، وأسجل هنا أن اسرائيل كلها مستوطنة في فلسطين المحتلة، وأن العالم كله يدين الاستيطان، والاستثناء هو الكونجرس الأمريكي الذي اشتراه لوبي اسرائيل. 4

باراك اوباما في ثماني سنوات لم يفعل شيئاً غير الكلام، والبناء لم يتوقف يوماً في الأراضي الفلسطينية.
الكونجرس ليس وحده مع إسرائيل الى درجة المشاركة في جرائمها، وإنما هناك الأصولية المسيحية في الولايات الجنوبية من أمريكا، فهي تؤيد اسرائيل، حتى وحاخامات متطرفون في القدس يشنون حرباً على عيد الميلاد والمسيحيين في فلسطين.

وهذا مع العلم أن مدينة بيت لحم حيث ولد السيد المسيح تضم غالبية مسيحية ورئيسة البلدية فيرا بابون منهم، كما أن هناك أناشيد دينية يعرفها الأمريكيون ويرددونها في فترة الأعياد عن بيت لحم والصغير الذي ولد فيها.
أدين الإرهابي بنيامين نتانياهو وأطلب محاكمته كما يستحق. كما أدين كل إجراء للرئيس المنتخَب يشجع اسرائيل على ارتكاب مزيد من الجرائم بحق أهل فلسطين، أو أصحاب البلد الأصليين والأصيلين. الإرهاب اسرائيلي والحق فلسطيني.

شاهد أيضاً

عبد الوهاب بدرخان

إيران تعطّل المخارج السياسية ولا أحد يمنعها

عبدالوهاب بدرخان كاتب وصحفي لبناني نهاية الحرب على تنظيم «داعش» في سوريا والعراق، وانفراط التحالف بين الحوثيين وعلي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *