الثلاثاء , فبراير 28 2017
الرئيسية / بلاد الشام / يلدرم يدعو من أربيل للتعاون بالاقتصاد ومكافحة الإرهاب

يلدرم يدعو من أربيل للتعاون بالاقتصاد ومكافحة الإرهاب

 قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم إن زيارته إلى أربيل أكدت ضرورة التعاون المشترك مع إدارة الإقليم في مواجهة الإرهاب سواء كان من تنظيم الدولة الإسلامية أو منظمة فتح الله غولن أو حزب العمال الكردستاني (بي كا كا).

وقال يلدرم -في مؤتمر صحفي عقده امس الأحد في أربيل مع رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني- إن على العراق وتركيا أن يعملا بشكل مشترك في مواجهة الإرهاب وأكد أن هدف تركيا في الحرب التي تخوضها على تنظيم الدولة وحزب العمال الكردستاني والجماعات التابعة له في سوريا والعراق، هو تحقيق الاستقرار والأمن للمنطقة برمتها، مشيرا إلى أن خطر تلك الجماعات لا يمس تركيا وحسب، بل العراق أيضا.

وشدد على أنه لا يمكن القبول أبدا بهجمات "بي كا كا" على تركيا انطلاقا من الأراضي العراقية، وأنه سيتم اتخاذ كل ما يقتضيه الأمر في هذا الشأن.

وتابع أنه لا يمكن القبول أيضا "بتمدد هذه المنظمات الإرهابية إلى الشرق وتمركزها في سنجار" القريبة من الحدود التركية ودعا الأمم المتحدة إلى تقديم الدعم بشكل أكبر للحرب على تنظيم الدولة الذي يستهدف الإنسانية جمعاء، وفق يلدرم وفي الشأن الاقتصادي، دعا إلى تعزيز التعاون وزيادة حجم التبادل التجاري بين تركيا والعراق، مشددا على ضرورة إزالة كافة العوائق أمام هذا التعاون.

وكان رئيس الوزراء التركي التقى المسؤولين العراقيين في بغداد أمس السبت، وأعلن خلالها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي عن اتفاق مع تركيا بشأن طلب بغداد انسحاب القوات التركية من بلدة بعشيقة قرب الموصل وشدد العبادي ويلدرم في بيان صدر عقب مباحثاتهما على ضرورة محاربة الإرهاب بشكل مشترك، كما اتفقا على استئناف التعاون الأمني والاقتصادي بينهما.

وقال العبادي في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي "اتفقنا مع تركيا على احترام علاقات حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للبلدين، وتعهدت أنقرة بحسم موضوع سحب القوات التركية من بعشيقة قريبا"، موضحا أن دستور بلاده لا يسمح لأحد على الإطلاق بمهاجمة دول الجوار.

 

شاهد أيضاً

مقتل شخصين وإصابة 8 إثر تفجيرين وهجوم مسلح في بغداد

قتل مدنيان وأصيب 8 آخرون بجروح، اليوم الاثنين، في تفجير قنبلتين وهجوم مسلح شهدته ثلاث …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *