الأربعاء , سبتمبر 20 2017
الرئيسية / منوعات / لجنة جائزة نوبل تحمل الصين مسؤولية وفاة معارض

لجنة جائزة نوبل تحمل الصين مسؤولية وفاة معارض

قالت لجنة جائزة نوبل النرويجية، اليوم الخميس، إن الحكومة الصينية تتحمل "مسؤولية كبرى" عن الوفاة "المبكرة" للمعارض "ليو شياوبو"، من خلال حرمانه من تلقي العلاج الطبي اللازم.

واعتبرت بريت ريس أندرسن، رئيسة اللجنة التي منحت المعارض جائزة نوبل للسلام في 2010، أن "عدم نقل ليو شياوبو، إلى مستشفى، كان يمكن أن يتلقى فيه علاجًا ملائمًا قبل أن يدخل مرضه مرحلته الأخيرة، أمر مقلق للغاية".

وأضافت أندرسن، أن "الحكومة الصينية تتحمل مسؤولية كبرى عن وفاته المبكرة"، بحسب ما نقلت عنها إذاعة صوت ألمانيا "دويتشه فيله".

وفي إشارة إلى مراسم منح المعارض الصيني للجائزة، قالت أندرسن: "علينا الآن أن نتعود على فكرة أن هذا المقعد سيظل شاغرا إلى الأبد".

وخلال احتفال منحه جائزة نوبل للسلام، في 2010، بأوسلو، تمّ تمثيل "شياباو" بمقعد فارغ، حيث كان سجينا في الصين.

وأكدت رئيسة اللجنة أنهم على "اقتناع كبير بأن ليو شياوبو، سيبقى رمزا لجميع من يناضلون من أجل الحرية والديمقراطية وعالم أفضل".

وتوفي، اليوم، المعارض الصيني ليو شياوباو، عن عمر ناهز 61 عامًا، في مستشفى بـمنطقة "شينيانغ"، الواقعة شمال شرقي البلاد.

وأعلنت السلطات الصينية وفاة شياوباو، في المستشفى الجامعي الذي نقل إليه، بعد خروجه من السجن، لإصابته بسرطان الكبد.

وتعرضت بكين لانتقادات من قبل مجموعات حقوقية وأقرباء ليو، على خلفية تأخرها في تقديم العلاج للمعارض، حتى بلوغه مرحلة متقدمة من المرض، إلا أن السلطات تؤكد أن أهم اختصاصيي الأورام كانوا يعالجونه.

وفي 2009، حكم على شياوبو، بالسجن لمدة 11 عاما، بتهمة "التخريب"، بعد الدعوة إلى إصلاحات ديمقراطية. 

شاهد أيضاً

متحف “تايبيه” بتايوان يحتضن أغلى آثار “المدينة المحرمة” الصينية

رغم وجوده بتايوان، إلا أنه يسلط الضوء على آلاف السنين من التاريخ الصيني، عبر أكثر …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *