الثلاثاء , أغسطس 14 2018
الرئيسية / العالم / اتحاد طلابي يدعو المجلس العسكري لوقف اضطهاد المسلمين بتايلاند

اتحاد طلابي يدعو المجلس العسكري لوقف اضطهاد المسلمين بتايلاند

تايلاند

طالب فرع اتحاد طلاب ولاية فطاني التايلاندية، في إندونيسيا، بوضع حدّ لاضطهاد المسلمين من قبل المجلس العسكري في بلادهم، وفق ما ذكره المتحدث باسم الاتحاد في جاكرتا.

وفي حديث للأناضول، دعا فيظون لينجيدايي، أمين فرع الاتحاد في إندونيسيا، المجلس العسكري التايلاندي، إلى "وقف الاتهامات الموجهة إلينا (المسلمين)".

وعقد نحو 525 طالبًا مسلمًا من ولاية فطاني (ولاية تقع جنوبي تايلاند على الحدود الماليزية)، أمس الإثنين، مؤتمرًا مع فرع اتحاد طلاب فطاني في إندونيسيا، بمدينة "باندونغ" عاصمة إقليم جاوة الغربية لبحث الظلم (الذي يتعرض له المسلمون) وعملية السلام جنوبي تايلاند.

وقال لينجيدايي إن "المجلس العسكري عادةً ما يوجه اتهامات تصف المسلمين بالخونة، الأمر الذي يثير الخوف بين السكان المحليين".

وشدّد لينجيدايي، خلال المؤتمر الذي يستمر لثلاثة أيام ويحلّل أساليب حل النزاعات لجنوب تايلاند المضطرب، "على ضرورة وضع حد لانتشار الخوف" بين السكان. وسبق أن طالب اتحاد طلاب فطاني في تايلاند، والذي يضم 6 منظمات فرعية، الحكومة التايلاندية بإنهاء العنف والتمييز العنصري ضد سكان فطاني. وأضاف لينجيدايي، وهو أيضًا المتحدث باسم اتحاد الطلاب، أننا "نرى الظلم قد وصل ذروته في فطاني، لكن الحكومة التايلاندية لا تعير لذلك أي اهتمام".

وأشار لينجيدايي إلى أن محادثات السلام بين حركة الاستقلال شمالي ماليزيا، والاتحاد العام لطلبة الثورة الفطانية مع المجلس العسكري قد وصلت إلى طريق مسدود".

وأوضح أن "اتحاد طلبة الثورة يريد أن تلعب ماليزيا دور الوسيط في حل النزاع، ليس دور المسهّل". مشدداً على ضرورة "مشاركة المنظمات الدولية مثل منظمة التعاون الإسلامي" في المحادثات.

كما أعرب المتحدث باسم الاتحاد عن أمله في أن "يساهم طلاب فطاني في عملية السلام" كي يتسنى لهم العودة إلى أوطانهم. يذكر أن تايلاند استولت عام 1902 على سطلنة فطاني (قديمًا) و6 سلطنات أخرى، منها "يالا"، "سونخلا"، "ساتون" في الجنوب "بسبب انتشار الدين الإسلامي هناك". تجدر الإشارة إلى أن مسلمي تايلاند، يشكلون أغلبية السكان في ولاية فطاني و5 ولايات أخرى ناطقة بالملاوية، جنوبي البلاد. وشهدت البلاد نشوء حركة المقاومة بين المسلمين أواخر 1980، بسبب سياسة التهميش التي اتبعتها الحكومة (ذات الغالبية البوذية)، ويعد الاتحاد العام لطلبة الثورة الفطانية أحد فصائل المقاومة.

واشتعلت جذوة الاشتباكات بين المسلمين والحكومة عام 2004، وشهدت البلاد حوادث عنف في المناطق ذات الغالبية المسلمة، أدت إلى مقتل 6 آلاف و200 شخص على الأقل. وعلقت الحكومة التايلاندية محادثات السلام المشتركة، بسبب الاضطرابات السياسية التي شهدتها البلاد في العام نفسه.بينما أعلن الجيش، عقب سيطرته على الحكم عام 2014، أنه سيواصل محادثاته مع المعارضة المسلمة. يذكر أن الجيش التايلاندي، بقيادة الجنرال برايوث تشان أوتشا، أطاح بحكومة رئيسة الوزراء السابق ينغلوك شيناوترا، المنتخبة، في انقلاب عسكري، جرى في مايو/أيار 2014

شاهد أيضاً

وزارة الخارجية الأمريكية

واشنطن: ألغينا 97 برنامج تدريب في باكستان منذ مطلع 2018

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، السبت، إلغاء بلادها 97 برنامج تدريب في باكستان منذ تعليق الرئيس …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *