الأحد , ديسمبر 17 2017
الرئيسية / السلايدر / إسرائيل تقمع وقفة احتجاجية فلسطينية في القدس

إسرائيل تقمع وقفة احتجاجية فلسطينية في القدس

الشرطة الإسرائيلية

قمعت الشرطة الإسرائيلية وقفة احتجاجية نظمها عشرات الفلسطينيين في مدينة القدس الشرقية احتجاجا على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وتجمع الفلسطينيون في منطقة باب العامود، المؤدية إلى البلدة القديمة بالقدس، ورددوا شعارات منددة بقرار الرئيس الأمريكي ومن بينها "القدس عربية".

وانتشر عناصر الشرطة الإسرائيلية بكثافة في محيط التجمع قبل تفريق الفلسطينيين بالقوة بإبعادهم عن طريق الدفع.

وذكر شهود عيان لوكالة الأناضول أن الشرطة الإسرائيلية اعتقلت عددا من الفلسطينيين.

واشتبك عشرات الفلسطينيين أيضا مع قوات الشرطة الإسرائيلية في مدخل مخيم شعفاط للاجئين، شمالي القدس الشرقية.

ورشق الفلسطينيون قوات الشرطة بالحجارة والزجاجات الفارغة.

واطلق عناصر الشرطة قنابل الغاز المسيلة للدموع وقنابل الصوت باتجاه الفلسطينيين.

وكانت مدينة القدس شهدت منذ صباح اليوم إضرابا شاملا احتجاجا على القرار الأمريكي، حيث اندلعت بعد ظهر اليوم الخميس، مواجهات بين عشرات الشبان الفلسطينيين، وقوات من الجيش الإسرائيلي، في مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة.

وقال شهود عيان لمراسل وكالة الأناضول، إن مواجهات اندلعت بمنطقة باب الزاوية وسط المدينة، استخدم خلالها الجيش الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وأضاف الشهود إن شبان رشقوا الجيش الإسرائيلي بالحجارة، ولم يسجل إصابات في صفوف المتظاهرين حتى 10: 08تغ.

وفي السياق ذاته، انطلقت مسيرات ظهر اليوم في مختلف مدن الضفة الغربية احتجاجا على اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها.

وكانت القوى والفصائل الفلسطينية، قد دعت أمس في بيان لها لتنظيم مسيرات حاشدة في مختلف محافظات الضفة تنديدا بالقرار الأمريكي.

وأعلن ترامب في خطاب متلفز من البيت الأبيض، الاربعاء، اعتراف بلاده رسمياً بالقدس عاصمة لإسرائيل، والبدء بنقل سفارة بلاده إلى المدينة المحتلة، وسط غضب عربي وإسلامي، وقلق وتحذيرات دولية. 

شاهد أيضاً

مواجهات

إصابة 8 فلسطينيين واعتقال 5 خلال قمع احتجاجات في القدس

أصيب ثمانية فلسطينيين جرّاء قمع اعتصام احتجاجي، على القرار الأمريكي، في شارع صلاح الدين بالقدس …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *