الخميس , سبتمبر 20 2018
الرئيسية / السلايدر / مؤسس موقع “ويكيليكس” يحصل على جنسية الإكوادور

مؤسس موقع “ويكيليكس” يحصل على جنسية الإكوادور

جوليان أسانغ

أعلنت وزيرة الخارجية الإكوادورية، ماريا فيرناندا إسبينوزا، يوم الخميس، منح جنسية بلادها إلى مؤسس موقع "ويكيليكس"، الأسترالي جوليان أسانغ (46 عاما).

وأوضحت إسبينوزا، في مؤتمر صحفي، نقلته وكالة "أسوشيتيد برس" الأمريكية، أن اتخاذ القرار جاء "استجابة لطلب" قدمه أسانغ لحكومتها "بعد احتمائه داخل مقر سفارتنا بالعاصمة البريطانية لندن، لمدة تزيد عن 5 سنوات".

وأضافت أن الاستجابة للطلب تمت فعليا "في 12 ديسمبر/كانون أول الماضي".

وكانت الإكوادور قد منحت أسانغ اللجوء السياسي بعد أن احتمى بسفارتها في لندن عام 2012، تفاديا لتسليمه إلى السويد بموجب مذكرة توقيف دولية صادرة عن القضاء السويدي بتهمة اغتصاب وتحرش جنسي

ونقلت الوكالة الأمريكية عن الوزيرة الإكوادورية قولها إنّ "بلادها تحاول جعل أسانغ أحد أفراد بعثتها الدبلوماسية؛ ما قد يمنحه حقوق إضافية وفق اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية".

وأوضحت أن من بين الحقوق التي قد تمنح له" الحصانة القانونية للمرور الآمن".

وفي السياق، أكد فريدي رفيرا، خبير الشؤون الخارجية لأمريكا اللاتينية في كلية العلوم الاجتماعية بالإكوادور أنّ "حصول أسانغ على جنسيتين أو ثلاثة، لن يمنع المملكة المتحدة من استمرار إجراءاتها المضادة له".

وتشير "أسوشيتيد برس" أنه "رغم حصول أسانغ على جنسية جديدة (الإكوادورية)، سيظل بحاجة إلى إبلاغ السلطات البريطانية بشان أي تحركات له خارج مقر السفارة الإكوادورية".

وفي مايو/ آيار 2012، قضت المحكمة العليا للمملكة المتحدة بتسليم أسانغ إلى السويد؛ بموجب مذكرة توقيف دولية.

قرار المحكمة دفع أسانغ إلى طلب اللجوء السياسي في الإكوادور عوضا عن ممارسة حق الطعن في القرار أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

وكانت الإكوادور قد توجهت إلى الحكومة البريطانية بطلب منح الصفة الدبلوماسية لأسانغ، إلا أن لندن رفضت القيام بذلك.

من جهتها، شددت وزيرة الخارجية الإكوادورية في مؤتمرها اليوم على "تمتع بلادها بصلاحيات ضرورية لضمان أفضل حماية ممكنة لكل شخص يقدم لها طلبا بذلك".

وأشارت إلى أن أسانغ لن يغادر مقر سفارة الإكوادور في لندن حتى الحصول على ضمانات ضرورية لأمنه.

يشار أن أسانغ، يخشى أن يتم تسليمه كذلك إلى الولايات المتحدة في حال أن تم القبض عليه بسبب نشره لآلاف الوثائق السرية التي تشمل أسرارا عسكرية ودبلوماسية أمريكية. 

شاهد أيضاً

طرابلس

البعثة الأممية تطالب بوقف فوري لإطلاق النار جنوبي طرابلس

 طالبت البعثة الأممية في ليبيا، الأطراف المتقاتلة في منطقة صلاح الدين، جنوبي طرابلس، بوقف إطلاق …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *