الجمعة , ديسمبر 14 2018
الرئيسية / منوعات / “يونس أمره” بالقاهرة يحيي الذكرى 97 لـ”نشيد الاستقلال” التركي

“يونس أمره” بالقاهرة يحيي الذكرى 97 لـ”نشيد الاستقلال” التركي

يونس أمره

احتفل المركز الثقافي التركي "يونس أمره" بالقاهرة، اليوم الإثنين، بالذكرى 97 لاعتماد البرلمان التركي "نشيد الاستقلال".

وأفاد مراسل الأناضول أنّ الحفل، الذي أقيم ضمن برنامج "نشيد الاستقلال وأسبوع جناق قلعة"، بمقر المركز بحي الدقي غرب القاهرة، انطلق بعزف النشيد الوطني التركي، وبوقفة "إجلال لأرواح الشهداء".

وحضر الحفل دبلوماسيون أتراك، بينهم القائم بالأعمال التركي بمصر، مصطفى كمال الدين أراويغور، وأكاديميون من جامعة الأزهر.

وألقى مدير معهد يونس أمره القاهرة أمين بويراز، كلمة خلال الحفل، أعرب فيها عن "مدى فخره بالأمة التركية وكفاحها المستمر من أجل الاستقلال، وقدرتها دومًا على النهوض".

وأشار بويراز إلى أن "القصائد التي نظمها الشعراء العرب عن حرب الاستقلال وانتصار جناق قلعة، ساهمت إلى حد كبير في إبراز تأثّر الشعوب العربية بما عاناه الشعب التركي من آلآم وأحزان".

وأعلن بويراز مشروعًا لترجمة تلك القصائد إلى اللغة التركية، دون تفاصيل.

بدوره، ألقى القائم بأعمال السفارة التركية، كلمة ترحمَّ فيها على شاعر نشيد الاستقلال محمد عاكف أرصوي، وعلى أرواح كافة الشهداء الذين كافحوا من أجل الاستقلال.

وأشار إلى أن "الأمة التركية اختارت نشيد الاستقلال ليكون تعبيرا عن عزيمتها وصمودها المتوارث".

وفي ختام البرنامج، جرى افتتاح معرض يضم عددًا من الصور الأرشيفية لمعركة جناق قلعة، يستمر حتى 18 مارس/ آذار الجاري.

ونشيد الاستقلال أقره البرلمان التركي، في 12 مارس/ آذار 1921، وكتبه الشاعر التركي البارز محمد عاكف آرصوي (1873- 1936).

ومعارك جناق قلعة تعد إحدى الملاحم التي حقّقت فيها القوات العثمانية انتصارًا على جيوش الحلفاء عام 1915، حيث حاولت قوات بريطانية، وفرنسية، ونيوزلندية، وأسترالية احتلال إسطنبول عاصمة الدولة العثمانية آنذاك، وباءت المحاولة بالفشل.

وكلّفت تلك المعارك الدولة العثمانية أكثر من 250 ألف شهيد، وشارك فيها جنود من سوريا والعراق وفلسطين والعديد من دول العالم الإسلامي، فيما تكبدت القوات الغازية ضحايا بنفس العدد المذكور تقريبًا.

شاهد أيضاً

المرأة

دراسة أممية صادمة: أخطر مكان في العالم بالنسبة للمرأة هو منزلها

حذرت دراسة أممية، اليوم الإثنين، من أن "أخطر مكان في العالم بالنسبة للمرأة، هو المنزل، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *