الإثنين , يوليو 16 2018
الرئيسية / أفرو آسيوي / ملوك ورؤساء ومنظمات يعزون الجزائر بضحايا الطائرة العسكرية

ملوك ورؤساء ومنظمات يعزون الجزائر بضحايا الطائرة العسكرية

طائرة-الجزائر

توالت طيلة، اليوم الأربعاء، برقيات التعازي للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، من ملوك ورؤساء دول وحكومات، بعد حادث تحطم طائرة عسكرية الذي يعد الأسوأ في تاريخ الطيران بالبلاد.

وصباح اليوم، تحطمت طائرة تابعة للقوات الجوية الجزائرية، لحظات قليلة بعد إقلاعها من مطار بوفاريك العسكري بمحافظة البليدة (60 كلم جنوب غرب العاصمة)، في حادث خلف مقتل 257 شخصا ولا تزال أسبابه غير معروفة.

ووردت التعازي من ملوك ورؤساء ومسؤولي دول وحكومات عربية وإسلامية، على غرار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ووزير خارجيته مولود جاويش أوغلو، والعاهل السعودية سلمان، والرئيس التونسي باجي قايد السبسي.

وبعث بالتعازي كذلك رئيس المجلس الرئاسي الليبي فائز السراج، والرئيس الفلسطيني عباس محمود أبو مازن، وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، ووزير الخارجية اليمني هشام شريف، كما نقلت وكالة الأنباء الجزائرية.

كما بعث الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، بتعزية، لكل من نظيره الجزائري عبد العزيز بوتفليقة ورئيس جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، في ضحايا تحطم الطائرة العسكرية الجزائرية اليوم الأربعاء.

وعبر ولد عبد العزيز في برقيتين مفصلتين نشرتهما وكالة الأنباء الموريتانية الرسمية، عن تعازيه للشعبين الجزائري والصحراوي.

ووردت التعازي أيضا من مسؤولي منظمات إقليمية ودولية.

حيث نعى الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، ضحايا الحادث، إضافة للأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش.

وقال المتحدث باسم الأمين العام "استيفان دوغريك"، للصحفيين بمقر المنظمة الدولية بنيويورك، "أعرب الأمين العام (غوتيريش) عن حزنه الشديد لدى علمه بالحادث، وقدم تعازيه القلبية لأسرة الضحايا ولشعب وحكومة الجزائر".

بدورها بعثت عديد الدول الغربية بتعازيها للجزائر وعبرت عن تضامنها جراء هذا الحادث المأساوي.

وبعث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ببرقية تعزية لنظيره الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، إلى جانب الرئيس الايطالي سارجيو ماتاريلا، ورئيس الحكومة المنتهية ولايتها باولو جينتيلوني، ووزير الخارجية أنجيلينو ألفانو.

وتقدمت الحكومة الإسبانية بدورها بتعازيها للجزائر جراء حادث تحطم الطائرة العسكرية بمطار بوفاريك جنوب شرق الجزائر العاصمة.

وعزت سفارة الولايات المتحدة بالجزائر قيادة البلاد وشعبها إثر الحادث المأساوي وذلك عبر بيان لها.

ومنذ استقلالها عن فرنسا في 1962، شهدت الجزائر 15 حادث طيران مأساوي، أولها في 1967، بيد أن حادث تحطم الطائرة العسكرية، اليوم، الذي أسفر عن مصرع 257 شخصا، من بينهم 30 صحراويا، يعد الأسوء في تاريخ البلاد.

وتحطمت الطائرة لحظات بعد إقلاعها من مطار بوفاريك العسكري قرب العاصمة، وفق وزارة الدفاع الجزائرية، التي أمرت بفتح تحقيق لتحديد أسباب هذا الحادث.

وأعلنت السلطات حدادا في البلاد لمدة ثلاثة أيام اعتبار من اليوم، وصلاة الغائب ترحما على أوراح الضحايا الجمعة المقبل. 

شاهد أيضاً

أردوغان

الرئيس التركي يكشف أسباب اختياره لأعضاء حكومته

شرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعضا من الأسباب التي حملته على اختيار أعضاء الحكومة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *