الأربعاء , ديسمبر 12 2018
الرئيسية / أورو آسيوي / اتحاد المؤسسات الإسلامية والغرفة العربية يحتفيان بالرئيس البرازيلي

اتحاد المؤسسات الإسلامية والغرفة العربية يحتفيان بالرئيس البرازيلي

IMG-20181114-WA0032

كتب- محمد رأفت فرج

احتفى اتحاد المؤسسات الإسلامية بالبرازيل والغرفة التجارية العربية بالرئيس البرازيلى تامر ميشيل، تقديرا لجهوده في تعزيز برامج التنمية والعلاقات التجارية والاقتصادية مع مختلف بلدان العالم . 
وقدم د. محمد حسين الزغبي رئيس الاتحاد درع الإتحاد للرئيس البرازيلى تكريماً له على دعم الاتحاد،فيما أقيم على هامش الاحتفالية  مأدبة عشاء ، بالنادي السوري الرياضي بولاية ساو باولو،بحضور السلطات السياسية والدبلوماسيين والدول العربية ، ومن الغرفة العربية البرازيلية واتحاد المؤسسات الإسلامية في البرازيل "فامبراس" 
وقام رئيس الإتحاد د. محمد حسين الزغبي بتذكير الضيوف بالجذور اللبنانية للرئيس البرازيلي وكذلك زيارتة للبنان عندما كان نائباً للرئيس ، وسلط الضوء على بعض صفاته القيادية.
وأضاف الزغبي لقد كان حاضرا في اللحظات التاريخية العظيمة للبلاد بطريقة استراتيجية وذكية ويحترم دائما الديمقراطية ويحارب التعصب وأي عمل ضد حرية كل برازيلي.
واستدعى رئيس الغرفة التجارية العربية روبنز حانون قصة الرئيس البرازيلي على أنه من  المهاجرون اللبنانيون ، وذكر الإنجازات السياسية التي حققها ، ودرع في العمل من أجل العلاقات التجارية للبرازيل مع العرب.
وذكر"حانون" أن الصادرات البرازيلية، نمت إلى الدول العربية بنسبة 12٪ من عام 2015 حتى عام 2017،مشيراً إلى أنه لا يمكن أن نغفل عن دور هذه النتائج في تحسين البيئة الاقتصادية للبرازيل ، كما يجب أن يُنظر في الحقيقة أن الرئيس تامر يدرك جيدا أهمية العالم العربي للبرازيل.

وتحدث عميد مجلس السفراء العرب في البرازيل وسفير فلسطين إبراهيم الزبن عن عمل حكومة تامر ، حيث سلط الضوء على السياسة الخارجية.
وأشار "الزين"إلى أن الوجود العربي في البرازيل جزء من حياتنا اليومية ، في الفنون والأدب والاقتصاد والطب والعمارة والسياسة ونجد أن هذه علاقة إنسانية للغاية”.
وأضاف قائلاً "لقد تذكرت الأرقام التجارية للبرازيل مع الدول العربية ، مثل التدفق التجاري بقيمة 20 مليار دولار في عام 2017 ، والذي نما بنسبة 20 ٪ بحلول عام 2016.
وأوضح "الزين"أنه ليس لدينا الكثير ، لكننا نريد أكثر ، مشيرا إلى الرغبة في توسيع التجارة البرازيلية بعقد اتفاقات مع المنطقة وتوسيع تدفق الاستثمارات.
واختتم كلمته قائلاً  "اريد ذلك ونريد جميعا ان يستمر العالم العربي في كونه الشريك الاستثنائي الذي هو أساس تطورنا وخاصة في هذا الوقت لاستئناف ارتفاع وتطور الاقتصاد البرازيلي".
في نهاية الحدث ، شكر الرئيس ميشيل تامر الجميع وقال إنه كان يشعر بجو الأسرة والتناغم مع الجميع.

شاهد أيضاً

أسلحة

نمو مبيعات الأسلحة عالميا 2.5 بالمائة إلى 398 مليار دولار في 2017

  نمت مبيعات الأسلحة والخدمات العسكرية من جانب أكبر الشركات العالمية المصنعة لها، بنسبة 2.5 …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *