الثلاثاء , مارس 26 2019
الرئيسية / أورو آسيوي / الألبان يناضلون ضد الملالي ويحتاجون الآن دعم الاتحاد الأوروبي

الألبان يناضلون ضد الملالي ويحتاجون الآن دعم الاتحاد الأوروبي

مارتن باتزلت

الشعب الألباني لم يثبت بعد انهيار الدكتاتورية الشيوعية أنه يخدم الحرية والإنسانية فحسب، وانما كان استقباله لليهود الذين اضطهدهم النازيون وحلفاؤهم، يعكس كرم الضيافة التاريخي من قبل الألبان أيضًا.

مع استقبال مناضلي الحرية الإيرانيين، خطت ألبانيا عضو حلف الناتو مرة أخرى خطوة رائعة في السلام والإنسانية. بعد عقود من الدكتاتورية، يعرف الشعب الألباني وقيادته السياسية قيمة الحرية.

لسوء الحظ، فإن هذا السلوك لا يحظى بتقدير كبير من الاتحاد الأوروبي ولا يكافئ بعضويتها في هذا الاتحاد. في حين أن الاتحاد الأوروبي، ممثلة بمفوضة العلاقات الخارجية  موغيريني، لا تزال تتودد لإيران،  وتفرش البساط الأحمر أمام إيران. ألبانيا ترفض نفوذ الأصوليين من نظام الملالي في شؤونها الداخلية. وهذا بالتحديد لكون أن جزءًا كبيرًا من الشعب هم مسلمون ويعيشون في تسامح كبير مع المسيحيين الكاثوليك والأرثوذكس بشكل سلمي.

إن قبول المعارضين الإيرانيين، "مجاهدي خلق" ، لم يكن أمرًا طبيعيًا بأي حال من الأحوال. كثفت دكتاتورية النظام الإسلامي في إيران، أنشطتها الاستخباراتية في ألبانيا، وخاصة أنشطتها ضد مناضلي الحرية الإيرانيين. هؤلاء الإيرانيون في المنفى شيّدوا في الآونة الأخيرة ، موقعًا جديدًا لهم خارج تيرانا بجهدهم الذاتي الكبير ودعم دولي لموقعهم.
 

إيران تهدد أمن ألبانيا
النظام الإيراني ومن أجل تقويض هذا النجاح  (من قبل معارضته) أول ما قام به، انتهج أساليب عدائية ليس فقط ضد منظمة مجاهدي خلق الايرانية  وانما جعل الوضع الأمني في ألبانيا عرضة للخطر أيضا. في مارس 2018، أحبطت الشرطة الألبانية هجومًا إرهابيًا على تجمع كبير للمعارضين الإيرانيين اقيم بمناسبة احتفالات العام الجديد "نوروز" في تيرانا. والآن ألبانيا طردت السفير الإيراني محمدي نيا ودبلوماسي آخر من البلاد.

وحتى قبل أن ينتقل الإيرانيون في المنفى إلى ألبانيا، عملت الولايات المتحدة الأمريكية على سلامتهم. هذه المرة،  طلب المعارضون الإيرانيون من الحكومة الألبانية المساعدة. في زيارة إلى المنفيين الإيرانيين قبل بضعة أسابيع من قبل وفد ألماني برئاسة البروفيسورة زوسموث، وأوتو برنار (عضو مجلس إدارة مؤسسة كونراد أديناور)، أنا شاركت أيضا. في مناقشاتنا مع أعضاء الحكومة الألبانية في هذه الرحلة كان واضحا بالفعل أن جهودهم منصبة بقدر كبير من الاهتمام على أنشطة المخابرات الإيرانية في ألبانيا ويطلبون مساعدة من الحلفاء الغربيين.

لكن مع الأسف، فإن بعض حكومات الاتحاد الأوروبي تعتقد أنه من المنطقي عدم إزعاج النظام الإيراني. وهذا أمر غير مفهوم على الإطلاق، لاسيما عندما نرى محاولات اغتيال جرت هذا العام في كل من فرنسا وألمانيا وبلجيكا والدنمارك أو أنشطة استخبارية خطيرة من قبل إيران. وأدى الكشف عن هذه المؤامرات من قبل الشرطة و الأجهزة الاستخبارية إلى طرد الدبلوماسيين، مثلما حدث الآن في ألبانيا. لا يمكن التجاهل أن إيران قد كثفت أنشطتها الإرهابية الحكومية بالإضافة إلى دعمها للجماعات الإرهابية منذ عدة أشهر.

عمل مشترك
جذور هذا الأداء الإيراني تعود إلى الاحتجاجات المتزايدة داخل إيران نفسها، وضغط التوترات السياسة الداخلية على الحكومة، فضلا عن ضغط عقوبات أمريكية جديدة. حتى قررت جمهورية ألمانيا الاتحادية شطب رحلات شركة الطيران الإيرانية ماهان اير من حركة الطيران في اوروبا، أو ألمانيا، لأنها تعمل كذراع خفية للحرس الثوري لنقل مجموعات وإرهابيين بشكل منفرد، وبالتالي تزيد من خطر الحرب والأعمال الإرهابية في أوروبا وخاصة في الشرق الأدنى. هذه الحقائق لا يمكن تجاهلها، ويتطلب العمل المشترك للأوروبيين مع الولايات المتحدة بمثابة أمر لا بد منه.

وبصرف النظر عن جهود السياسة الخارجية الأميركية هذه، لتقييد ومنع التوسّع الإيراني، يجب الإشادة بموقف ألبانيا في الوقوف بجانب الحركة التحررية الإيرانية ومجاهدي خلق التي تمثلها وتوفر الحرية لهم. لا يمكن مواجهة الفوضى في الشرق الأوسط والتوسع الجامح للأفكار والإيديولوجيات المتطرفة إلا بحسم وإجراءات واضحة. وهذا يشمل أيضًا دعم الأشخاص الذين كرسوا حياتهم لحماية الحرية والذين يحتاجون الآن لحماية أنفسهم.
——————————–
حول كاتب المقال
يمثل مارتن باتزيلت (CDU) عن دائرة فرانكفورت (أودر) – في البوندستاغ. كان سابقًا عمدة فرانكفورت (أودر) الأقدم.

وهو عضو في لجنة حقوق الإنسان في البانيا

شاهد أيضاً

إحالة مقربين من الرئيس الفرنسي إلى القضاء بتهمة “شهادة الزور”

قرر مجلس الشيوخ الفرنسي، الخميس، إحالة مقربين من الرئيس إيمانويل ماكرون، إلى النيابة العامة، بتهمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *