الأربعاء , أغسطس 21 2019
الرئيسية / السلايدر / نتنياهو يتعهد بضم أجزاءً من الضفة الغربية

نتنياهو يتعهد بضم أجزاءً من الضفة الغربية

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، مساء السبت، إنه سيبدأ تنفيذ خطة لضم أجزاء من الضفة الغربية، حال فوزه في انتخابات 9 أبريل/نيسان الجاري.

وفي مقابلة أجرتها معه القناة "12" المحلية الخاصة، أضاف: "نحن نناقش تطبيق السيادة الإسرائيلية على معاليه أدوميم (مستوطنة كبيرة في الضفة الغربية)، وغيرها من المناطق".

وأضاف: "أمننا ومنطقة يهودا والسامرة (المسمى اليهودي للضفة الغربية) الحيوية أهم بعشرين مرة من غزة".

وأكد أن منطقة "الخان الأحمر"، قرب القدس، سيتم إخلاؤها قريبًا من سكانها الفلسطينيين؛ حيث تعتبرها إسرائيل "أراضي دولة"، وتقول إن تجمعًا بدويًا بني عليها دون ترخيص، رغم كونهم مُهجّرين من أراضيهم في صحراء النقب (جنوب) منذ خمسينيات القرن الماضي.

وبشأن الانتخابات البرلمانية المقبلة، قال نتنياهو إن "الطريقة الوحيدة لضمان حكم اليمين هي التصويت لصالح حزب الليكود (بزعامته)".

وحول قطاع غزة، قال: "نأمل بأن نكون في طريقنا إلى هدوء في غزة، سنتصرف بقوة إذا لزم الأمر، ومنذ حرب عام 2014 لم يقتل أي إسرائيلي".

وفي وقت سابق اليوم، قالت مصادر مقربة من نتنياهو، إن الأخير يدرس ضمّ أجزاء من الضفة الغربية المحتلة إلى إسرائيل، بعد انتهاء الانتخابات البرلمانية، التي ستجرى الثلاثاء المقبل.

وأشارت المصادر للقناة 13 المحلية أن "نتنياهو كان في الماضي يعارض هذه الخطوة، لكنه غيّر موقفه خلال الأسابيع الأخيرة، مبديًا استعداده لدراسة ضمّ أجزاء من الضفة الغربية لإسرائيل، في حال تزعم حكومة يمينية".

وأوضحت أن الاعتراف الأمريكي بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان منح نتنياهو دفعة أخرى لدراسة إمكانية ضم أو تطبيق القانون الإسرائيلي على أجزاء من الضفة الغربية.

وفي 25 مارس/آذار الماضي اعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان السورية التي احتلتها إسرائيل عام 1967.

ولفتت المصادر أن هذه الخطوة ستكون بعد تقديم الرئيس الأمريكي لخطته بشأن السلام المعروفة بـ"صفقة القرن"؛ حيث من المتوقع أن يرفضها الفلسطينيون، وتقبلها إسرائيل بتحفظ.

وأضافت أنه في حال حدوث ذلك (رفض الفلسطينيين وقبول الإسرائيليين بخطة ترامب)، سيدعم البيض الأبيض، ضم أجزاء من الضفة الغربية إلى إسرائيل، أو على أقل تقدير تنفيذ القانون الإسرائيلي في مستوطنات الضفة الغربية، وبعض التكتلات الاستيطانية.

وحسب معطيات حركة "السلام الآن" الإسرائيلية (غير حكومية)، يصل عدد المستوطنين في الضفة الغربية إلى أكثر من 630 ألف مستوطن يعيشون في 132 مستوطنة.

وتنص قرارات الأمم المتحدة على أن المستوطنات المقامة على الأراضي المحتلة في الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، ومرتفعات الجولان السورية المحتلة غير شرعية.

وتشهد إسرائيل انتخابات برلمانية في 9 أبريل/نيسان الجاري، ويقول مراقبون إن نتنياهو يبذل كل جهد ممكن لتشكيل الحكومة المقبلة على أمل أن يتمكن من منع اتهامه في ملفات فساد مفتوحة حاليا.

شاهد أيضاً

حكاية نائبتان مسلمتان بالكونغرس الأمريكي يثيران قلق إسرائيل

نائبتا الكونغرس الأمريكي، رشيدة طليب، وإلهان عمر، يثيران الذعر في إسرائيل، بسبب زيارة متوقعة لهما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *