السبت , يوليو 20 2019
الرئيسية / السلايدر / د. قيس الرضواني يكتب.. غزة في الإعلام العربي والاسلامي

د. قيس الرضواني يكتب.. غزة في الإعلام العربي والاسلامي

موقف تركمان العراق لم يختلف عن موقف العالم العربي والإسلامي في التنديد والاستنكار للحرب ضد غزة من قبل الكيان الصهيوني الذي أدت إلى تدمير البنى التحتية وتشريد أهلها، حيث عبر الإعلام التركماني عن غضب الشعب التركماني في العراق عمومًا وكركوك خاصة من العدوان الإسرائيلي المستمر على شعبنا في غزة، وطالب المجتمع الدولي بالتدخل السريع لوقف الحرب وإنقاذ حياة المدنيين العزل من الأطفال والنساء والمرضى وأدانو الصمت العربي الرسمي المريب.

ومنذ مساء الأحد الماضي، شهدت غزة تصعيدًا إسرائيلياً أسفر عن استشهاد 13 فلسطينيا، بينهم 7 أشخاص قتلوا عقب تسلُل قوة خاصة إسرائيلية، إلى عمق القطاع، فيما استشهد 6 آخرين جراء الغارات الجوية التي استهدفت مبان ومقار فلسطينية.

وشن الجيش الإسرائيلي سلسلة من الغارات الجوية والقصف المدفعي على مواقع متفرقة في القطاع، بينها مواقع مدنية أبرزها مقر فضائية "الأقصى" التابعة لـ"حماس"؛ وهو ما ردت عليه الفصائل الفلسطينية بقصف مواقع ومستوطنات إسرائيلية بمئات الصواريخ.

التعاون الإسلامي

من جانبها قالت منظمة التعاون الإسلامي،إنها "تدين بشدة العدوان الذي تشنه قوات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، مؤكدة على ضرورة وقف هذا العدوان الغاشم".

وأضاف البيان أن "الأمين العام للمنظمة، يوسف العثيمين، حمّل سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية عن تبعات استمرار وتصاعد عدوانها العسكري ضد قطاع غزة".

ودعا أطراف المجتمع الدولي الفاعلة إلى "التدخل العاجل لحمل إسرائيل على وقف عدوانها الظالم وإلزامها باحترام القانون الدولي"

الجامعة العربية

وبدروها قالت جامعة الدول العربية،، إنها "تدين التصعيد الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة، وتحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي كامل المسؤولية عن نتائج هذا العدوان وتداعياته".

جاء ذلك خلال البيان الختامي لاجتماع طارىء عقدته جامعة الدول العربية، على مستوى المندوبين الدائمين، بالقاهرة اليوم، بناء على طلب فلسطين، لبحث تداعيات الاعتداءات الإسرائيلية العسكرية على قطاع غزة، وفق وكالة الأنباء الرسمية بمصر.

وأدان مجلس جامعة الدول العربية، "الجرائم الإسرائيلية الممنهجة واسعة النطاق ضد أبناء الشعب الفلسطيني المدنيين العزل، والتي تعتبر جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية، بموجب القانون الدولي الإنساني، ، والقانون الدولي لحقوق الإنسان، ومواثيق المحاكم الدولية".

كما دعا الأمم المتحدة إلى توفير الحماية للمدنيين الفلسطينيين، وحث دول ومؤسسات المجتمع الدولي للمشاركة في حماية المدنيين في غزة.

وأعلن المجلس "تقديم كل الدعم والمساندة والتحية لصمود الشعب الفلسطيني، ونضاله العادل والمشروع، دفاعاً عن حياته وأرضه ومقدساته وحقوقه المشروعة، بما فيها حق تقرير المصير وإقامة دولة فلسطين المستقلة على حدود 4 يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".

وحمّل "الحكومة الإسرائيلية المسؤولية القانونية والجنائية الكاملة عن هذه الجرائم، مع التأكيد على ضرورة العمل لتقديم مرتكبيها إلى العدالة الدولية الناجزة دون إبطاء".

وجدد دعوته لمجلس الأمن الدولي بـ"تحمل مسؤولياته في وقف العدوان الإسرائيلي المتكرر، واستصدار موقف حول الجرائم الإسرائيلية ضد شعب فلسطين، وتحمل مسؤولياته فى حفظ الأمن والسلم الدوليين".

ومن جانبه، دعا سعيد أبو علي، الأمين العام المساعد للجامعة العربية لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة، عبر البيان، "المجتمع الدولي إلى التدخل الفوري لوقف هذا العدوان الإسرائيلي الغاشم".

وأشار أبو علي إلى "مسؤولية المجتمع الدولي في توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني والسعي لتحقيق السلام العادل الذي تتطلع إليه شعوب المنطقة".

كما أدان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، التصعيد العسكري الإسرائيلي والغارات الجوية على قطاع غزة.

وطالب "المجتمع الدولي بالتحرك بشكل سريع وحاسم لدفع الطرف الإسرائيلي، القوة القائمة بالاحتلال، للوقف الفوري لعملياته العسكرية التي تمثل انتهاكا صريحاً لقواعد القانون الدولي واعتداءً على المدنيين".

وجدد التأكيد في هذا الصدد على ضرورة التزام الطرف الإسرائيلي بالوفاء بكافة مسؤولياته باعتباره القوة القائمة بالاحتلال في قطاع غزة.

المجلس الوطني الفلسطيني

واعتبر المجلس الوطني الفلسطيني، الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة بمثابة "جريمة حرب تضاف إلى سلسلة جرائم الحرب التي يرتكبها الاحتلال بحق ابناء الشعب الفلسطيني".

وقال في بيان أصدره في العاصمة الأردنية، عمان، إن "إرادة الشعب الفلسطيني لن تكسرها آلة الحرب الإجرامية".

ودعا المجلس إلى "سرعة التدخل الدولي لوقف المجزرة الحاصلة، وتنفيذ قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني الاعزل الذي يتعرض لعدوان مجرم تقوده حكومة لإرهاب والتطرف في إسرائيل".

الصحفيين العرب

وفي سياق متصل، أدان اتحاد الصحفيين العرب استهداف إسرائيل لإعلاميين فلسطينيين، وتدمير مقر فضائية "الأقصى" الفلسطينية.

وأعلن بيان للاتحاد العام للصحفيين العرب تضامنه الكامل مع الشعب الفلسطيني ونقابة الصحفيين الفلسطينيين، وإدانته للجرائم البشعة والصارخة التي ارتكبتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي".

وذكر البيان إن اتحاد الصحفيين العرب "تابع بقلق شديد مواصلة وتصعيد سلطات الاحتلال الإسرائيلي استهداف الصحفيين الفلسطينيين، والشعب الفلسطيني، وتدمير فضائية الأقصى (التابعة لحركة حماس، تبث من غزة)، واعتقال 4 صحفيين".

وقال الاتحاد إن "هذه الجرائم الإسرائيلية تتعارض مع أبسط القواعد القانونية، والمواثيق الدولية التي تكفل حرية العمل الصحفي وتجرم الاعتداء الغاشم على الشعب الفلسطيني".

شاهد أيضاً

“النواب اللبناني” يبدأ مناقشة مشروع موازنة 2019

أعلن رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، الثلاثاء، بدء مناقشة موازنة 2019، بعد تأخر دام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *