الخميس , يوليو 2 2020
الرئيسية / العالم / بعد منافسة شرسة.. “ترامب” في البيت الأبيض

بعد منافسة شرسة.. “ترامب” في البيت الأبيض

بعد سباق طويل ومنافسة محمومة، توج الملياردير والجمهوري، دونالد ترامب، رئيساً للولايات المتحدةبحصوله على 276 صوتاً مقابل 218 لهيلاري كلينتون.

ومن بوابة البيت الأبيض، يستهل ترامب حياته السياسية بعد تاريخ حافل كرجل أعمال ناجح.

** إثارة الجدل

منذ إعلان نيته الترشح للانتخابات الرئاسية الأمريكية في يونيو/حزيران العام الماضي وحتى لحظة ظهور النتائج، أثار ترامب الكثير من الجدل، محلياً ودولياً، خصوصاً بسبب خطاباته الحادة ضد منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون، وتصريحاته المناهضة لللاجئين والمسلمين.

ورغم افتقاد رجل الأعمال الملياردير ترامب لأي ماض سياسي، إلا أنه نجح في اقتناص تذكرة الحزب الجمهوري الوحيدة للترشح للانتخابات الرئاسية عن الحزب بعد انتخابات تمهيدية تغلب فيها على منافسه السناتور “تيد كروز” عضو مجلس الشيوخ عن ولاية تكساس.

وهدف الرجل، الذي لفت الأنظار حوله عبر خطاباته الحادة؛ لأن يكون أول رئيس لا يتمتع بماض سياسي يتسلم سدة الحكم في البلاد، وهو ما تمكن أخيراً من تحقيقه.

وحين أعلن عن ترشحه في 2015، كانت قلة قليلة فقط ترى أن له نصيبا في الرئاسة، إلا أنه استطاع أن يتجاوز منافسيه الأقوياء ويكون الخصم اللدود لكلينتون.

واختار ترامب لمنصب نائب الرئيس، “مايك بنس”، الذي شغل سابقاً منصب حاكم ولاية إنديانا.

** من هو دونالد ترامب؟

ولد المرشح الجمهوري في مدينة نيويورك عام 1946، ودرس المرحلة الجامعية في قسم الاقتصاد بجامعة “بنسلفانيا” وتخرج فيها عام 1968.

وتولى إدارة شركة والده الذي كان يعمل في مجال العقارات عام 1971، وقام بتغيير اسمها فيما بعد إلى “مؤسسة ترامب”.

نقل المقر الرئيسي لشركته إلى حي منهاتن بنيويورك، ووصل إلى الشهرة خلال فترة قصيرة عبر الفنادق التي أنشأها.

وزادت شهرته من خلال البرنامج الذي أعده في 2004 على قناة “ام بي سي” الأمريكية بعنوان “المتدرب”.

وتزوج ترامب ثلاث مرات، كان آخرها من زوجته الحالية ميلانيا، حيث عقدا قرانهما في 2005، ولديه 5 أولاد من زوجاته الثلاث.

وبحسب مجلة “فوربس”، وصلت ثروة ترامب 4 مليارات دولار.

** آراؤه في ملفات داخلية وخارجية

لم يسقط اسم ترامب عن أجندة الإعلام الأمريكي منذ إعلان نيته الترشح للانتخابات لاسيما بعد آرائه حول مجمل الأحداث التي أثارت جدلًا واسعا لدى الرأي العام الداخلي والعالمي، أبرزها اقتراحه بمنع المسلمين من دخول البلاد وإنشاء جدار فاصل مع المكسيك.

ففي ديسمبر/كانون ثان الماضي وعقب مقتل 14 شخصا في عملية إطلاق نار في مدينة “سان بيرناردينو” بكاليفورنيا قام بها مسلم، طالب المرشح الجمهوري بعدم دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة.

كما طالب باعتماد بطاقة هوية خاصة بالمسلمين لذكر الديانة وتخصيص قاعدة بيانات لهم، وبمراقبة المساجد.

ورغم ما قوبلت به هذه التصريحات من غضب واسع داخل الولايات المتحدة وخارجها، إلا أن ترامب عاود التأكيد على موقفه من “الإسلاموفوبيا” في مارس/آذار الماضي قائلاً “الإسلام يكرهنا”.

ولم تتوقف تصريحات ترامب الحادة عند حد المسلمين ولكن امتدت إلى المهاجرين، حيث اقترح بناء جدار عازل على حدود الولايات المتحدة مع المكسيك، لمنع وصول المهاجرين غير الشرعيين وإنهاء تدفق اللاتينيين إلى أمريكا، وهو أمر أثار سخرية الحكومة المكسيكية وغضبها.

ووُجهت لترامب انتقادات شديدة عقب تصريحاته العام الماضي بأن قسما كبيراً من المهاجرين من المكسيك من المغتصبين ومهربي المخدرات.

أما في السياسة الخارجية، فرأى الرئيس الجمهوري أن على الولايات المتحدة ألا تتدخل في سوريا بشكل كبير، وقال في تصريحات في مايو/أيار الماضي إنه في حال فوزه “لن يحارب (رئيس النظام السوري بشار) الأسد”؛ لأن بلاده “لديها مشاكل أكبر منه”.

ويتبنى الرئيس الجديد مبدأ تقليص تدخل الولايات المتحدة في سوريا، ففي 28 سبتمبر/أيلول الماضي، طرح فكرتين في مقابلة مع برنامج “60 دقيقة” على شبكة “سي بي إس” الأمريكية الأولى.

الفكرة الأولى تتعلق بـ”السماح لداعش بقتال الأسد وبعد ذلك التقاط ما تبقى”، والثانية “السماح للروس التخلص من داعش في سوريا”، ليرسم بذلك استراتيجية إعطاء مساحة للتنظيم لقتال الأسد، ومساحة أكبر لروسيا لقتال “داعش”، دون تدخل أمريكي.

وفيما يتعلق باللاجئين السوريين، عارض ترامب بشدة مشروع أوباما من أجل السماح بقدوم 10 آلاف لاجئ سوري إلى الولايات المتحدة هذا العام.

وحول الأزمة العراقية، انتقد احتلال بلاده للعراق، وأشاد بالرئيس الراحل صدام حسين الذي اعتبره “شخصًا سيئًا بالفعل، لكن الأمر الجيد الذي فعله هو قتله للإرهابيين”.

واعتبر أن إدارة الرئيس السابق، باراك أوباما، أعطت جزءاً من العراق وسوريا كـ”هدية لإيران”.

في نفس الاتجاه، جاءت وجهة نظر ترامب تجاه الملف الليبي حيث التدخل العسكري الأمريكي في 2011 للإطاحة بالرئيس الراحل معمر القذافي، واعتبر أن ذلك أنتج العديد من السلبيات في البلاد، بحسب تصريحاته في تجمع انتخابي لمؤيديه في ولاية كاليفورنيا 6 يونيو/حزيران الماضي.

واعتبر أن الضرائب المفروضة في بلاده عالية جدًا، ووعد بتخفيضها إلى حد كبير حال فوزه بالانتخابات.

** هجومه على أوباما وكلينتون

وفي إطار حرب الدعاية الانتخابية، انتقد ترامب خلال لقائه مع ناخبيه في مدينة “تامبا” بولاية فلوريدا، سياسة أوباما حيال تنظيم “داعش” الإرهابي، واتهم كلينتون بأنها “تكذب أكثر من أي شخص طبيعي”.

كما اتهم ترامب الرئيس السابق، أوباما، بعدم اتخاذ أية إجراءات في إطار مكافحة تنظيم “داعش”.

وفي أحد تصريحاته، هدد كلينتون بإيداعها السجن في حال توليه الرئاسة على خلفية اتهامات طالتها باستخدام بريدها الشخصي في مراسلات رسمية خلال توليها وزارة الخارجية، كما وصفها بأحد خطاباته بـ”المرأة البغيضة”.

ووصف ترامب غريمته السابقة بأنها “من أكثر المرشحين فساداً في تاريخ الولايات المتحدة وأنها كاذبة من الطراز الأول”.

كما هاجم زوج هيلارى الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون، قائلاً إن فترته الرئاسية “عرفت سجلاً رهيبًا من الاعتداءات على النساء”. 

شاهد أيضاً

الصين تفرض إغلاقًا سلسًا على بكين بعد انتشار كورونا

ترجمة: أبوبكر أبوالمجد فرضت السلطات الصينية في بكين إغلاقًا سلبيًا على المدينة بأكملها، بعد أن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *