الأحد , ديسمبر 17 2017
الرئيسية / آراء وتحليلات / ترامب لا يزال يدافع عن أقصى اليمين

ترامب لا يزال يدافع عن أقصى اليمين

جهاد الخازن

جهاد الخازن كاتب لبناني

أحداث مدينة تشارلوتسفيل بولاية فرجينيا الأسبوع الماضي كانت أوضح من أن تحتمل أي تفسير، فأقصى اليمين الأمريكي اعتدى على متظاهرين من الوسط واليسار. الرئيس دونالد ترامب قال: ندين هذا المظهر البشع للكره والتعصب والعنف من أطراف عدة. من أطراف عدة.


مرّ يومان بعد كلام الرئيس هذا وثار الأمريكيون على رئيسهم مع بقية العالم، وهو اضطر إلى التراجع، ووصف العنصرية بأنها شرّ ودان كو كلاكس كلان والنازيين الجدد ودعاة تفوّق البيض وغيرهم من جماعات الكره. غير أنه لم يشِر إلى اليمين المتطرف، ولم يطرد مستشاره ستيف بانون الذي فاخر يوماً بأنه فتح موقع برايبارت الإلكتروني للمتطرفين.


غلاة المتطرفين كانوا في تشارلوتسفيل لإعلان انتصارهم لسياسة ترامب، ورئيس كو كلاكس كلان السابق ديفيد ديوك قال: هذه نقطة تحول لشعب هذه البلاد. نحن مصممون على استعادة بلادنا، على تنفيذ وعود ترامب.
ترامب غيّر موقفه على مضض وقرأ من بيان مكتوب.


لا أستطيع أن أحيط بكل جوانب الموضوع في عجالة صحافية، لكن أختار ما يمثل الغضب الذي رافق كلام ترامب قبل أن يغيّره مرغماً.
– ترامب رد رداً ضعيفاً على العنف الذي قتل هيذر هايز، وكانت تظاهرت ضد اليمين في تشارلوتسفيل. هو لم يهاجم العنف اليميني في البداية، وإنما رفض الرد على سؤال غلاة اليمين من مؤيديه، ولم يدنهم. عندما طُلِب منه أن يدينهم خرج من الغرفة.


– عنوان مقال أشار إلى أن ترامب أخذ جانب اليمين المتطرف في تشارلوتسفيل، وحتى عندما اضطر إلى إدانة اليمين بعد يومين فهو حاول التنصل من المسؤولية وقال إن العنف يُمارَس منذ «زمن طويل طويل…».
– على سبيل المقارنة نشر الرئيس السابق باراك أوباما تغريدة على «تويتر» هذا الأسبوع نالت رقماً قياسياً من التأييد. فقد أعاد بثها 1.1 مليون قارئ، وأعلن الإعجاب بها 4366710 من قراء «تويتر»، ولعلهم كانوا يردون على قول ترامب الثلثاء الماضي إن «الجانبين يستحقان اللوم».


– دونالد ترامب عاد إلى برج ترامب في نيويورك، وكان متظاهرون ضده ملأوا المنطقة كلها، وهم هتفوا: نيويورك تكرهك. وأيضاً: عار، عار. على سبيل التذكير كان كثيرون من سكان نيويورك تظاهروا ضد فوزه بالرئاسة وزحفوا على برج ترامب احتجاجاً ورددوا هتافات ضد الرئيس الجديد.
– باختصار شديد، قرأت بضعة عشر مقالاً تدين ترامب لقوله إن العنف من الطرفين.


– افتتاحية في «نيويورك تايمز» كان عنوانها: الأمة لا تستطيع سوى البكاء. الافتتاحية ذكّرت القراء بأن المتظاهرين من اليمين رفعوا أيديهم بالتحية النازية وهم يحملون السلاح، كما رددوا هتافات لاساميّة، وربما ضد السود.


– مقال آخر قال إن ترامب سقط إلى هوة جديدة. وتحدث عن سائق سيارة يميني هاجم المتطرفين ضد التطرف وقتل متظاهرة وجرح 19 آخرين. المقال لم ينسَ أن يذكّر القراء بأن ترامب استخدم في البيت الأبيض بعض غلاة اليمين مثل ستيف بانون وستيفن ميلر وسبستيان غوركا.


– قرأت مقالاً آخر عنوانه: الرئيس ترامب لا يستطيع أن ينقذ نفسه. المقال تحدث عن رفض الرئيس إدانة النازيين الجدد في خطابه الأول بعد أحداث تشارلوتسفيل، ثم إدانة «الطرفين» تحت الضغط في خطابه الثالث عن تلك الأحداث. وهو بين الخطابين لجأ إلى «تويتر» لإدانة رجل الأعمال الأسود كنيث فريزر لاستقالته من مجلس ينصح الرئيس احتجاجاً على سياسته.


– تحدث كاتب آخر عن أحداث تشارلوتسفيل قائلاً إن هناك «جانبين في الأحداث، وترامب انتصر للجانب الخاطئ».
– ترامب حاول الدفاع عن نفسه وحملته الانتخابية نشرت دعاية تقول إن «أعداء» الرئيس يحاولون الانتقاص من نجاحه. الإعلان يتحدث عن خفض عدد العاطلين من العمل، وارتفاع الأسهم في بورصة نيويورك. طبعاً الدعاية لا تقول إن هذا وذاك بدأ في ولاية باراك أوباما. (أكمل غداً).

شاهد أيضاً

عبد الوهاب بدرخان

إيران تعطّل المخارج السياسية ولا أحد يمنعها

عبدالوهاب بدرخان كاتب وصحفي لبناني نهاية الحرب على تنظيم «داعش» في سوريا والعراق، وانفراط التحالف بين الحوثيين وعلي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *