السبت , يوليو 4 2020
الرئيسية / الخليج العربي / الجيش اليمني يعلن السيطرة على مواقع لـ”القاعدة” في حضرموت

الجيش اليمني يعلن السيطرة على مواقع لـ”القاعدة” في حضرموت

أعلن الجيش اليمني، مساء الأحد، سيطرة قواته على مواقع لتنظيم "القاعدة" الإرهابي وتأمين المناطق الشمالية الغربية لمحافظة حضرموت شرقي البلاد.

والسبت، أطلقت المنطقة العسكرية الثانية بالجيش اليمني، عملية "الجبال السود" لملاحقة مسلحي تنظيم "القاعدة"، في مديريات "دوعن والضليعة وحجر ويبعث" الواقعة شمال غربي حضرموت.

وقال الناطق الرسمي باسم المنطقة العسكرية الثانية، بمدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت، هشام الجابري، اليوم، إنه "تم تأمين كافة المناطق الشمالية الغربية بحضرموت"، حسب بيان تلقت للأناضول نسخة منه.

وأضاف: "قامت قوات النخبة الحضرمية بالمنطقة العسكرية الثانية بانتشار واسع وكبير في تلك المناطق".

وقوات "النخبة الحضرمية"، قوات عسكرية تشكلت عام 2015، وتم تدريبها في معسكرات للتحالف العربي، وينتمي جميع أفرادها إلى محافظة حضرموت، وتحظى بدعم من الإمارات.

وأشار المتحدث العسكري إلى أنه "تمت السيطرة على نقاط تمركز في بعض الطرق، كان يتخذ منها تنظيم القاعدة مقرًا بين الحين والآخر، لإرهاب المواطنين وإظهار تواجد له بتلك المناطق".

ولفت إلى أن قوات الجيش أمنت الطرق المؤدية لمحافظة حضرموت من جهة الشمال والغرب، وتمركزت على أهم المداخل والمخارج لهذه المناطق.

وذكر أن هناك تغطية جوية كبيرة من قوات التحالف العربي في دعم الانتشار، وتأمين المناطق الشمال الغربية بحضرموت.

وأوضح أن عملية "الجبال السود"، تأتي ضمن الجهود المستمرة لقوات المنطقة العسكرية الثانية، وقوات التحالف العربي في ملاحقة عناصر تنظيم "القاعدة" ضمن ومكافحة الإرهاب وإرساء الأمن.

وتأتي العملية بعد حوالي شهرين ونصف من عملية مماثلة شنتها قوات المنطقة العسكرية الثانية، منتصف فبراير/شباط الماضي، نجحت خلالها في السيطرة على "وادي المسيني"، الذي يعد أهم معاقل تنظيم "القاعدة"، ويقع غربي مدينة المكلا.

وفي أبريل/نيسان 2016، أعلنت القوات الحكومية، مدعومة من التحالف العربي، تحرير مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت من مسلحي "القاعدة".لكن لوحظ في الأونة الأخيرة نشاط للتنظيم في المناطق الغربية الشمالية، وشن هجمات على قوات الجيش والأمن لا سيما بمديريتي دوعن والضليعة.

وتعد محافظة حضرموت، كبرى محافظات اليمن مساحة، إذ تمثل ثلث مساحة البلاد، وتخضع لسيطرة الحكومة اليمنية، وتنقسم إدارياً وعسكرياً إلى منطقتين هما مدن ساحل حضرموت (12 مديرية)، وتنتشر بها قوات المنطقة العسكرية الثانية، أما المنطقة الثانية فهي مدن وادي وصحراء حضرموت (16 مديرية)، وتوجد فيها قوات المنطقة العسكرية الأولى. 

شاهد أيضاً

كيف خرج التطبيع الإماراتي الإسرائيلي من السر إلى العلن؟

"هل يشهد العام القادم 2020، الاحتفال بعيد الحانوكا العبري في أبوظبي، بعد أن قدمت الأخيرة التهنئة علنًا لأول مرة لإسرائيل بهذا العيد؟".. سؤال لمحلل إسرائيلي شهير في إحدى مقالاته نهاية 2019م.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *