السبت , يوليو 4 2020
الرئيسية / الخليج العربي / الأمم المتحدة: غوتيريش لا يزال يساند بقوة الاتفاق النووي الإيراني

الأمم المتحدة: غوتيريش لا يزال يساند بقوة الاتفاق النووي الإيراني

قال فرحان حق نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، الثلاثاء، إن " الأمين العام أنطونيو غوتيريش لا يزال يساند الاتفاق النووي(الإيراني) ويعتبره بمثابة إنجاز دبلوماسي ضخم".

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده نائب المتحدث الرسمي، بالمقر الدائم للمنظمة الدولية بنيويورك.

وكان "فرحان حق" يرد على أسئلة الصحفيين بشأن موقف الأمين العام للأمم المتحدة من الاتهامات التي أطلقها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أمس الإثنين، وأعلن فيها أن "إسرائيل لديها أدلة على أن إيران تواصل العمل على برنامج سري لامتلاك سلاح نووي".

وردا على أسئلة الصحفيين اليوم قال نائب المتحدث الرسمي: "نحن لا نرد على إعلان نتنياهو.. والأمين العام يواصل دعمه للاتفاق النووي كما أن منظمة حظر الأسلحة النووية تواصل عملها وتقوم بالتحقق".

وفي 2015 وقعت إيران اتفاقاً حول برنامجها النووي، مع الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن (روسيا والولايات المتحدة وفرنسا والصين وبريطانيا) وألمانيا، وهو ما عارضته إسرائيل بشدة.

وينص الاتفاق على التزام طهران بالتخلي لمدة لا تقل عن عشر سنوات عن أجزاء حيوية من برنامجها النووي، وتقييده بشكل كبير، بهدف منعها من امتلاك القدرة على تطوير أسلحة نووية، مقابل رفع العقوبات عنها.

وهناك خلاف حول الملف الإيراني بين الولايات المتحدة والدول الأوروبية؛ حيث هدد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بالانسحاب من الاتفاق النووي بحلول 12 مايو/ أيار الجاري، في حال أخفقت الدول الغربية في تعديل "عيوبه الرهيبة"، فيما تدافع بعض الدول الأوروبية عن الاتفاق، وتقول إنها ملتزمة به. 

شاهد أيضاً

“سقطرى”.. حيث يبدأ أمن ونفوذ مصر الحقيقي في الألفية الثالثة

إذا ما قررت مصر توجيه ضربة عسكرية للسد الإثيوبي، فإن أنسب موقعين تنتطلق منهما الطائرات المصرية.. عدن وسقطرى. ومنذ أشهر وتحديدًا في أغسطس الماضي، وثمة معارك وصراعات ومواجهات لا تتوقف بين "المجلس الانتقالي الجنوبي" (موالي للإمارات)، والحكومة اليمنية (الشرعية)، وترعى السعودية منذ نوفمبر الماضي العديد من المساعي للتوفيق بينهما؛ لكن دون جدوى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *