الثلاثاء , أكتوبر 16 2018
الرئيسية / آراء وتحليلات / أينشتاين كان عنصرياً ثم تغيّر

أينشتاين كان عنصرياً ثم تغيّر

جهاد الخازن

جهاد الخازن كاتب لبناني

كنا صغاراً في المدرسة إذا «تفلسف» أحد الطلاب نقول له: شو مفتكر حالك اينشتاين. كان ألبرت اينشتاين عبقري القرن العشرين بلا منازع، وكبرنا وقرأنا عن نظرية النسبية وغيرها وكنا نعتقد أن العالم الألماني المولد ضد العنصرية.

الآن هناك «مفكرة سفر ألبرت اينشتاين» التي أصدرها زئيف روزنكرانز وهو مساعد مدير «مشروع أوراق اينشتاين» في مؤسسة كاليفورنيا للتكنولوجيا. أفكار العالم وهو مسافر نشرت مرة واحدة في السابق باللغة الألمانية ضمن مجموعة من 15 جزءاً تضم أوراق اينشتاين.

روزنكرانز، وهو يهودي، قال إن هناك فرقاً كبيراً بين الصورة المعروفة لاينشتاين كمثال لرجل إنساني عظيم وما كتب وما يعكس عنصرية واضحة.

آراؤه سجلت بين تشرين الأول (اكتوبر) 1922 وآذار (مارس) 1923 وهو يقوم برحلة في الشرق الأقصى.

النازيون استهدفوا اينشتاين ففر من بلاده وأصبح يعرف كمدافع عن حقوق الإنسان، وقال يوماً: بما أنني يهودي فأنا أفهم ما يعانيه الناس السود من عنصرية.

هو قال عن الناس في هونغ كونغ إنهم مغلوبون على أمرهم ويعملون النهار كله مقابل خمسة سنتات كجزء من آلة اقتصادية غير إنسانية، ونسب إلى أستاذ برتغالي قوله إن الصينيين غير مؤهلين للتفكير المنطقي وليست لهم موهبة في الرياضيات. لو عاش المعلم وأينشتاين حتى اليوم لرأوا كيف غزا الصينيون العالم، وهددوا الاقتصاد الأمريكي في عقر داره.

اينشتاين قال عن الصينيين إنهم يعملون وإنهم قذرون. قال أيضاً إن الصينيين لا يجلسون على مقاعد عندما يأكلون، ويقضون «حاجتهم» في الغابات، وحتى أطفالهم يبدون من دون روح وسمناء، وسيكون من المحزن أن يخلف الصينيون شعوب العالم كله.

هو يهاجم الصينيين ويقول إن ذوقهم بربري، ويتحدث عن رائحة كريهة تملأ كل مكان زاره، ويزيد أن الناس الذين يعملون كأحصنة لا يشكون.

اينشتاين يفضل شعب اليابان وقد رآه مهذباً ويقبل على العمل، إلا أنه يزيد أن الحاجات الفكرية للشعب الياباني أقل من قدرته الفنية.

هو زار أيضاً سيلان التي أصبحت الآن سريلانكا ورأيه في أهلها أنهم قذرون والرائحة الكريهة تحيط بهم. وأضاف أنهم يعملون قليلاً ولا يحتاجون إلا إلى القليل.

لعل اينشتاين تغير مع تقدمه في السن، فهناك دليل بعد دليل على عنصريته وهو شاب. كان اينشتاين تزوج ميليفا ماريك، وكانت عالمة مثله، وتعثر زواجهما بعد 11 سنة فأصدر مانفستو ذكورياً، ولعله كان يأمل بإنقاذ زواجه.

يجب أن أسجل شيئاً عن تغيير آراء اينشتاين فهو عام 1931 انضم الى مجموعة تدافع عن تسعة أولاد من الأميركيين السود اتهموا باغتصاب امرأتين من البيض. ثبت في النهاية كذب التهمة. وعام 1946 قال في حفلة تخرج طلاب جامعة لنكولن (حرفياً): هناك فصل بين الناس الملونين (يقصد السود) من الناس البيض في الولايات المتحدة. هذا مرض الناس البيض. لن أصمت أزاء هذا الوضع.

اينشتاين زار فلسطين وكان نصيراً للصهيونيين المستوطنين فيها، إلا أنني أحاول إنصافه وأقول إنه في سنوات عمره الأخيرة كان إنساناً معتدلاً يؤيد حقوق الناس المضطهدين، ولكن باستثناء الفلسطينيين.

المصدر: صحيفة الحياة
 

شاهد أيضاً

عبد الوهاب بدرخان

إدلب العقدة والمفتاح لـ «الحلّ السياسي» في سوريا

عبدالوهاب بدرخان كاتب وصحافي لبناني إشكالات كثيرة تحيط بالموقعة القتالية الأخيرة في الصراع السوري. إدلب هي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *