السبت , ديسمبر 15 2018
الرئيسية / الخليج العربي / اليمن.. إطلاق سراح قيادي بارز بـ”الإصلاح” اليمني في عدن

اليمن.. إطلاق سراح قيادي بارز بـ”الإصلاح” اليمني في عدن

الإصلاح-اليمن

أطلقت السلطات الأمنية في محافظة عدن جنوبي اليمن، الأربعاء، القيادي في حزب "التجمع اليمني للإصلاح"، نضال باحويرث، بعد 110 أيام من اعتقاله.

أعلن ذلك مسؤول الدائرة الإعلامية في الحزب (ذو خلفية إسلامية) فرع عدن، خالد حيدان.

وأضاف حيدان، للأناضول: "تم نقل با حويرث من مقر مكافحة الارهاب بعد ضغوط مجتمعية، واستماع النيابة العامة لأقواله خلال الأيام القليلة الماضية".

ولفت إلى أن النيابة قررت إطلاق سراح باحويرث لـ"عدم وجود تهمة حقيقية في ملفه"، واعتبار سجنه طوال تلك الفترة "أمرا باطلا".

واعتقلت قوة أمنية باحويرث، أواخر مارس/آذار الماضي، أثناء اعتزامه دخول مسجد "الذهيبي" بمدينة كريتر في مخافظة عدن، وهو المسجد الذي يتولى إمامته، وتم اقتياده لأحد السجون التابعة لإدارة أمن عدن وفقا لتصريحات سابقة لأقاربه.

وكانت حملة إلكترونية "واسعة" أطلقها صحفيون وناشطون على منصات التواصل الاجتماعي في عدن، السبت الماضي، للمطالبة بالإفراج عن الشخصيتين التربوييتن نضال باحويرث، وزكريا قاسم، المعتقلين منذ عدة أشهر في سجون أمن عدن، دون أي مسوّغ قانوني.

وباحويرث من الشخصيات الاجتماعية البارزة في محافظة عدن، وسبق أن تقلد منصب أمين عام المجلس المحلي بمدينة كريتر، وشغل منصب الأمين العام لجمعية الإصلاح الاجتماعية الخيرية (غير حكومية).

وحزب "التجمع اليمني للإصلاح"، هو أحد أكبر الأحزاب المعارضة في اليمن، وتأسس بعد الوحدة بين شطري البلاد، في 13 سبتمبر/أيلول 1990، بصفته تجمعًا سياسيا ذو خلفية إسلامية، وامتدادا لفكر جماعة "الإخوان المسلمين".

وخلال الأشهر الأخيرة، تعرض عدد من قيادات الحزب للاغتيال بنيران مجهولين في عدن.

فيما شنت قوات مدعومة من الإمارات -التي تتبنى موقفا مناهضا لجماعات الإسلام السياسي وخاصة جماعة الإخوان- حملة اعتقالات طالت كوادر في الحزب بمحافظة عدن، كما تعرضت عدة مقرات له للاقتحام والحرق.

ويبدي الحزب دعمه للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، والحكومة اليمنية (المعترف بها دوليا)، فيما يعارض الحوثيين.

شاهد أيضاً

المقاومة الايرانية

المقاومة الإيرانية: يجب فضح أكاذيب الفاشية الدينية ضد منظمة مجاهدي خلق

قال مهدي عقبائي عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في تصريح صحفي له حول التقرير البحثي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *