الجمعة , أغسطس 7 2020
الرئيسية / أورو آسيوي / الخارجية الفرنسية: تصريحات لودريان تجاه أردوغان “فُسّرت خطأً”

الخارجية الفرنسية: تصريحات لودريان تجاه أردوغان “فُسّرت خطأً”


قالت وزارة الخارجية الفرنسية اليوم الثلاثاء، إن تصريحات الوزير جان إيف لودريان بشأن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي وتركيا، "فُسّرت بشكل خاطئ".

نقلت صحفية "لوموند" عن الخارجية الفرنسية قولها، إن لودريان كان يقصد بتصريحاته أنّه لم يحصل على معلومات كافية تكشف حقيقة القضية، وأن حقيقة مقتل خاشقجي ليست مقتصرة على التسجيلات الصوتية الموجودة لدى تركيا.

وأمس الإثنين، أكد رئيس دائرة الاتصال في رئاسة الجمهورية التركية فخر الدين ألطون، رفض بلاده الاتهامات الموجهة ضد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من قبل لودريان بـ "التلاعب السياسي" فيما يتعلق بقضية الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وإطلاع تركيا عدة دول بينها فرنسا على تسجيلات تتعلق بقتل خاشقجي.

جاء ذلك في بيان خطي لألطون رداً على الاتهامات التي أطلقها لودريان في تصريحاته اليوم الاثنين لوكالة الأنباء الفرنسية.

وقال ألطون: "اتهام وزير الخارجية الفرنسي لرئيس جمهوريتنا بـ'التلاعب السياسي' أمر غير مقبول".

وأضاف: "تركيا تواصل جهودها من أجل كشف كل تفاصيل جريمة خاشقجي بما فيها الآمر بإرتكاب الجريمة".

وأكد أنّه لولا المساعي التركية الحازمة لتمت التغطية على حادثة مقتل خاشقجي منذ زمن. موضحا أنّ مشاركة الأدلة المتعلقة بمقتل خاشقجي مع المسؤولين في عدة دول صديقة، يعكس النوايا التركية في الكشف عن ملابسات الجريمة.

وكان وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو قال الإثنين، "إن لودريان تجاوز حدوده باتهاماته المتعلقة بالرئيس رجب طيب أردوغان".

وشدد تشاووش أوغلو، في تصريح للأناضول، أنه على الوزير الفرنسي أن يعلم كيفية التحدث مع رئيس دولة، موصيا "لودريان" بعدم الخلط بين الزعماء الفرنسيين والرئيس أردوغان. 

شاهد أيضاً

موجة ثانية من كورونا تثير قلقًا في أوروبا

أوروبا من أكثر القارات التي عانت جرّاء تفشي وباء فيروس كورونا المستجد حول العالم، سواء اقتصاديًا أو اجتماعيًا أو صحيًا، وما لبثت فك الحظر جزئيًا ثم كليًا حتى تضاعفت المخاوف من موجة ثانية ربما تأتي على البقية الباقية من استقرار البلاد الأوروبية واقتصادها المريض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *