الأربعاء , ديسمبر 11 2019
الرئيسية / الخليج العربي / “غوتيريش” يدعو إلى موقف موحد بمجلس الأمن إزاء أزمة اليمن

“غوتيريش” يدعو إلى موقف موحد بمجلس الأمن إزاء أزمة اليمن

دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الثلاثاء، مجلس الأمن إلى اتخاذ موقف موحد إزاء الصراع اليمني، والعمل على إنهائه.

جاء ذلك على لسان المتحدث باسمه، ستيفان دوغريك، في مؤتمر صحفي عقده بالمقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك.

وكان دوغريك يرد على أسئلة الصحفيين بشأن موقف الأمين العام من مشروع القرار البريطاني المطروح للنقاش بين ممثلي الدول الأعضاء بمجلس الأمن.

وقال دوغريك، إن "مشروع القرار هذا يعود إلى الدول الأعضاء بالمجلس، أما بالنسبة للأمين العام فهو يريد أن يرى صوتًا واحدًا بين أعضاء المجلس، لإنهاء الأزمة اليمنية".

وفي وقت سابق اليوم، قال مندوب هولندا الدائم لدى الأمم المتحدة، كارل أوستريم، للصحفيين في نيويورك، إن دولا بمجلس الأمن الدولي، طلبت إدخال تعديلات على مشروع القرار البريطاني حول اليمن.

وتدعو مسودة المشروع البريطاني، حسب تصريحات سابقة لدبلوماسيين غربيين لدي الأمم المتحدة، إلى هدنة فورية للقتال في مدينة "الحديدة" غربي اليمن، ومهلة أسبوعين لأطراف الصراع لرفع كل الحواجز أمام المساعدات الإنسانية.

لكن السفير الهولندي رفض في تصريحاته توضيح التعديلات المذكورة، أو تحديد الدول التي طالبت بها.

غير أنه أشار إلى أن ممثلي الدول الأعضاء سيبدؤون، الثلاثاء، مناقشة تلك التعديلات، معربًا عن أمله في أن يتم طرح مشروع القرار للتصويت "في أقرب وقت ممكن".

وأوضح أن "مشروع القرار البريطاني يحقق 3 مطالب أساسية لمارك لوكوك (وكيل الأمين العم للأمم المتحدة للشئون الإنسانية)، وهي: وقف القتال في الحُديدة غربي اليمن، والوصول الإنساني، وزيادة التمويل للعمليات الإنسانية بالبلد الأخير".

وأمس الإثنين، قال مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة، منصور العتيبي، إن هناك "شواغل (تحفظات) كثيرة" على مشروع القرار البريطاني حول اليمن.

وردًا على أسئلة الصحفيين بشأن تلك الشواغل التي يتضمنها مشروع القرار، قال العتيبي إن "مشروع القرار يدعو الأطراف المعنية إلى وقف القتال، ونحن نريد تغيير ذلك إلى المطالبة وليس مجرد الدعوة".

واستطرد: "أيضا لا توجد إشارة إلى قرار مجلس الأمن السابق رقم 2201، وهناك أيضا بعض الشواغل الفنية في مشروع القرار"، من دون تفصيلها.

وأصدر مجلس الأمن قراره 2201، في 15 فبراير/شباط 2015، وطالب الحوثيين بسحب مسلحيهم من المؤسسات الحكومية، والانخراط في مفاوضات السلام التي يرعاها المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن.

ويعاني اليمن، منذ نحو 4 سنوات، من حرب بين القوات الحكومية المدعومة من التحالف العربي من جهة، والحوثيين الذين يسيطرون على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ 2014، من جهة أخرى. 

شاهد أيضاً

أمير الكويت: أجواء إيجابية بالقمة الخليجية

قال أمیر الكويت، الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح، الثلاثاء، إن القمة الخليجية شهدت أجواءً إيجابية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *