السبت , أبريل 17 2021
أخبار عاجلة
الرئيسية / السلايدر / خبير روسي يتوقع فسخ معاهدة القوى النووية بين واشنطن وموسكو

خبير روسي يتوقع فسخ معاهدة القوى النووية بين واشنطن وموسكو

توقع خبير ومحلل عسكري روسي، فسخ واشنطن وموسكو معاهدة القوى النووية متوسطة المدى، التي مضى على توقيعها 31 عاما.


وقال أليكسي ليونكوف، في حديثه، للأناضول: "أعتقد أن فسخ المعاهدة أمر حتمي، وذلك نظرا لكون الجانبين ينتهكا المعاهدة".


وأضاف: "علينا أن ننتظر حتى إعلان رسمي بهذا الخصوص، ربما في النصف الأول من عام 2019".

ومتفقا مع ليونكوف، قال فلاديمير تولاييف، الضابط السابق بجهاز الاستخبارات الروسي، إن "الاحتمال الأكثر ترجيحا هو أن الجانبين (أمريكا وروسيا) انتهكا المعاهدة".


وحول سبب توقعه بفسخ الاتفاقية، أوضح تولاييف، أن "ما يحدث الآن هو أن كل طرف يحاول تحميل الآخر المسؤولية عن" انتهاك المعاهدة.


وتابع قائلاً: "الإرادة السياسية كانت السبب في توقيع تلك المعاهدة (عام 1987)، ولا توجد مثل هذه الإرادة حاليا".


وأردف: "روسيا تخشى من توسع حلف شمال الأطلسي (ناتو) ناحية الشرق، ولكونها بمفردها ضد 29 دولة لا تعتبر حليفة لها، فإن موسكو تستخدم كل الوسائل المتاحة لتأمين حدودها".


والثلاثاء، أمهلت الولايات المتحدة روسيا 60 يوما للوفاء بالتزاماتها بموجب المعاهدة.


وتنتهي مهلة الستين يوما يوم اجتماع وزراء الدفاع في الحلف في 14 و15 فبراير/ شباط 2019.

ووقع البلدان المعاهدة عام 1987، وتهدف بالدرجة الأولى إلى تعزيز أمن الولايات المتحدة وحلفائها في أوروبا، والشرق الأقصى.


وتمنع الاتفاقية واشنطن وموسكو من امتلاك أو تصنيع أو تجريب صواريخ كروز متوسطة المدى .

شاهد أيضاً

وكالة شؤون المسجد النبوي تكثّف جهودها مع قرب حلول شهر رمضان

برهنت الجهود التي تقدمها وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي والجهات الأمنية والصحية والخدمية والتطوعية على حجم الرعاية والعناية التي توليها المملكة لقاصدي المسجد النبوي الشريف والحفاظ على أمنهم وسلامتهم في ظل جائحة كورونا, والحرص على رفع مستوى الأمن الصحي والوقائي في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم, والمرافق التابعة والمحيطة به كافة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *