السبت , نوفمبر 23 2019
الرئيسية / السلايدر / بيلوسي: ترامب يخالف الدستور بما يجعل ديمقراطيتنا على المحك

بيلوسي: ترامب يخالف الدستور بما يجعل ديمقراطيتنا على المحك

قالت رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، الخميس، إن رئيس البلاد دونالد ترامب يتحدى مبدأ الفصل بين السلطات بما يخالف الدستور "بما يجعل ديمقراطيتنا على المحك".

جاء ذلك في مؤتمر صحفي قبيل التصويت على إضفاء الصفة الرسمية على إجراءات محاسبة وعزل ترامب.

وأضافت: "عندما يكون لدينا رئيس يقول إن المادة الثانية من الدستور تكفل لي أن أفعل كل ما أريد، فإن هذا يتحدى الفصل بين السلطات .. هذا ليس ما ينص عليه دستورنا".

وتابعت: "إذن ما هو على المحك هو ديمقراطيتنا.. إن الذي نكافح من أجله هو الدفاع عن ديمقراطيتنا من أجل الشعب".

وبسؤالها عما إذا كانت تتوقع الحصول على الأصوات الكافية للمضي قدما في تحقيق مساءلة الرئيس، ردت بيلوسي: "نعم".

ويصوت الديمقراطيون في مجلس النواب الأمريكي، الخميس، على قرار يضفي الطابع الرسمي على الخطوات التالية من إجراءاتهم؛ بشأن محاسبة ترامب وعزله.

ويهدف القرار إلى تحديد الخطوط العريضة لكيفية انتقال التحقيق من الشهادة في جلسات مغلقة إلى جلسات استماع علنية تمهيدا لمساءلة ترامب.

والشهر الماضي، بدأ مجلس النواب الأمريكي تحقيقًا رسميا بهدف عزل ترامب، بدعوى أنه شجع خلال مكالمة هاتفية، زعيم دولة أجنبية على إجراء تحقيق قد يُضر بمنافسه المحتمل جو بايدن بانتخابات الرئاسة لعام 2020.

وكشف البيت الأبيض فحوى مكالمة هاتفية أجراها ترامب مع نظيره الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، في 25 يوليو الماضي، لتهنئته بفوزه بالانتخابات الرئاسية.

ويقول الديمقراطيون إن ترامب ضغط على زيلينسكي مرارًا لفتح تحقيق حول أنباء عن أن بايدن، حين كان نائبًا للرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، هدد بوقف المساعدات الأمريكية لكييف، إذا لم تتم إقالة أحد مسؤولي الادعاء؛ لأنه كان يحقق في قضية تخص شركة غاز على صلة بنجل بايدن.

ويلقى التحقيق في عزل ترامب دعمًا كبيرًا من الديمقراطيين في مجلس النواب، غير أنه من المستبعد تمريره في مجلس الشيوخ الخاضع لهيمنة الحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه الرئيس الأمريكي.

شاهد أيضاً

علي خامنئي يدعم قرار رفع أسعار البنزين

دعم المرشد الأعلى لإيران آية الله علي خامنئي، الأحد، قرارا حكوميا برفع أسعار البنزين في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *