السبت , نوفمبر 23 2019
الرئيسية / أورو آسيوي / الرئاسة الفرنسية تأسف لانسحاب واشنطن من هذا الاتفاق

الرئاسة الفرنسية تأسف لانسحاب واشنطن من هذا الاتفاق

أعربت فرنسا، الثلاثاء، عن أسفها لقرار الولايات المتحدة الانسحاب رسميا من اتفاقية باريس للمناخ.

وستخرج واشنطن من الاتفاق في 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، أي بعد يوم واحد من الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي يخوضها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سعيا للفوز بولاية ثانية.

وأكدت الرئاسة الفرنسية (الإليزيه)، في بيان، عن "أسفها" لقرار واشنطن إبلاغ الأمم المتحدة بالانسحاب رسميا من اتفاق باريس للمناخ.

وأضاف البيان أن "الخطوة تجعل الشراكة الفرنسية الصينية أكثر من ضرورية حول المناخ والتنوع البيولوجي"، في الوقت الذي يقوم به الرئيس إيمانويل ماكرون بزيارة رسمية إلى الصين.
وأفاد بأن "ماكرون ونظيره الصيني شي جينبينغ سيوقعان خلال لقائهما في بكين الأربعاء وثيقة مشتركة حول المناخ تتضمن إعلانا بأن لا عودة عن اتفاق باريس".

ومساء الإثنين، أعلنت الأمم المتحدة أن أمينها العام أنطونيو غوتيريش تلقى رسالة رسمية من وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يبلغه فيها بانسحاب بلاده من اتفاق باريس للمناخ.

جاء ذلك في بيان أصدره فرحان حق نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، وصل الأناضول نسخة منه.

وذكر البيان أن "الولايات المتحدة وقعت على اتفاق باريس في 22 أبريل/نيسان 2016، وأعربت عن موافقتها على الالتزام بالاتفاقية عن طريق القبول في 3 سبتمبر/أيلول من العام نفسه".

واتفاق باريس للمناخ هو أول اتفاق دولي شامل للحد من انبعاثات الغازات المضرة بالبيئة، جرى التوصل إليه في 12 ديسمبر/ كانون الأول 2015، بالعاصمة الفرنسية بعد مفاوضات بين ممثلي 195 دولة.
ودخل الاتفاق حيز التنفيذ في 4 نوفمبر 2016، بعد أن وافقت عليه كل الدول، بما فيها الولايات المتحدة في عهد الرئيس السابق، باراك أوباما (2009 – 2017).

ويحق لأي طرف الانسحاب من الاتفاقية بعد 3 سنوات من دخولها حيز التنفيذ، عبر إخطار كتابي إلى الأمين العام للأمم للمتحدة على أن يسري الانسحاب فعليا بعد مرور عام من تاريخ الإخطار.

ووعد ترامب خلال حملته الانتخابية الماضية بالانسحاب من اتفاق باريس للمناخ، مؤكدا أنه يرفض "أي شيء يمكن أن يقف في طريقنا" لإنهاض الاقتصاد الأمريكي.

ويقول ترامب إن الاتفاق يفرض قيودا مالية واقتصادية شديدة على بلاده، ولا يصب في صالحها، بينما لا يعد حازما بما يكفي مع الصين والهند.

شاهد أيضاً

الرئاسة التركية: زيارة أردوغان إلى واشنطن أحبطت توقعات حدوث أزمة أو خلاف

أكد المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، إن زيارة الرئيس رجب طيب أردوغان إلى واشنطن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *