الأربعاء , أغسطس 12 2020
الرئيسية / أفرو آسيوي / الجزائر عن جلسة أوروبية حول أزمتها: نرفض أي تدخل بشؤوننا

الجزائر عن جلسة أوروبية حول أزمتها: نرفض أي تدخل بشؤوننا

أعربت الجزائر، الإثنين، عن رفضها لأي تدخل في شؤونها الداخلية، في أول رد رسمي على إعلان نائب أوروبي عن جلسة مرتقبة لبرلمان التكتل تناقش الأزمة السياسية بالجزائر.

والخميس الماضي، نشر النائب الفرنسي بالبرلمان الأوروبي رافائيل غلوكسمان، تغريدة عبر "تويتر"، أعلن فيها "فتح نقاش وإصدار لائحة مستعجلة من البرلمان الأوروبي حول الأزمة الجزائرية الأسبوع القادم"، دون تحديد.

وخلف الإعلان رفضا في الجزائر، حيث أصدرت عدة أحزاب ومرشحين للرئاسة تصريحات وبيانات تلتقي في اعتبار الخطوة "تدخلا سافرا في الشؤون الداخلية للبلاد".

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية عن حسن رابحي، الناطق باسم الحكومة قوله إن "الاتحاد الأوروبي وكل شركائنا في الخارج يعلمون تمسك الجزائر بمبدأ عدم التدخل في شؤون الدول الأخرى، كما أنها لا تقبل كمؤسسات وكشعب التدخل في شؤونها الداخلية".

وأضاف رابحي: "علاقاتنا مع الاتحاد الأوروبي استراتيجية وفي كافة المجالات، والطرفان واعيان بهذا الواقع ولن يسمحان لأي كان بالمساس بهذا الطابع الإستراتيجي، خاصة من قبل برلمانيين يتميزون بقصر النظر ولا يعرفون أهمية هذه العلاقات".

وتستعد الجزائر لاجراء انتخاباتها الرئاسية في 12 ديسمبر/ كانون الأول المقبل، وذلك بالتزامن مع تواصل الحراك الشعبي الذي انطلق قبل تسعة أشهر ودون انقطاع، وأطاح في أبريل/ نيسان الماضي بالرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

وتجري الانتخابات وسط انقسام في الشارع، بين داعمين لها يعتبرونها حتمية لتجاوز أزمة دامت لشهور، ومعارضين يطالبون بتأجيلها بدعوى أن "الظروف غير مواتية لإجرائها في هذا التاريخ"، وأنها طريقة فقط لتجديد النظام لنفسه.

وترفض السلطات مطالب تأجيل الانتخابات، وقال قائد أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح، مؤخرا في خطاب له، إن "الجزائر القادرة على فرز من يقودها خلال المرحلة المقبلة، وهي تنادي أبناءها المخلصين، وهم كثيرون، لأنها بالفعل في حاجة ماسة إليهم اليوم".

شاهد أيضاً

فرنسا تدعو وأذربيجان تقدم مليون دولار دعمًا للبنان

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى "التحرك سريعا وبفعالية" لضمان وصول المساعدات "مباشرة" إلى الشعب اللبناني، وذلك في معرض كلمة ألقاها اليوم الأحد خلال استضافته مؤتمرًا للمانحين عبر دائرة تلفزيونية تحت رعاية الأمم المتحدة لجمع مساعدات طارئة من أجل لبنان بعد الانفجار الهائل الذي وقع في بيروت الأسبوع الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *