الأربعاء , مايو 27 2020
الرئيسية / آراء وتحليلات / السفير تورال رضاييف يكتب عن الذكرى الثلاثين لمذبحة باكو

السفير تورال رضاييف يكتب عن الذكرى الثلاثين لمذبحة باكو

الرئيس إلهام علييف أثناء إحياء الذكرى

تحل هذا العام الذكرى الثلاثين لمأساة باكو في عام 1990عندما اجتاح الجبش السوفيتي العاصمة باكو بالدبابات وقتل ما يزيد على مائة وثلاثين من المدنيين وإصابة المئات من أبناء الشعب الأذربيجاني.

ففي منتصف ليلة العشرين من شهر يناير 1990 قامت القوات السوفيتية بالهجوم على باكو من كافة الاتجاهات بحرًا، في محاولة يائسة وفاشلة تمامًا لإنقاذ النظام الشيوعي ودحر الكفاح الوطني التحررى الأذربيجاني.

وكان هجوم القوات السوفيتية أمر غير مسبوق من حيث اعتدائه على مواطنين مسالمين غير مسلحين في أذربيجان السوفيتية، الأمر الذى خلف موجات من الشعور بالصدمة في كافة أرجاء الجمهورية.

وقد شهدت الجمهوريات السوفيتية هجومًا مماثلًا لهذا الهجوم، بيد أنه لم يتخذ ذلك النطاق الذي اتخذه في حالة الهجوم على أذربيجان.

ففي باكو وبحجة “إعادة النظام إلى المدينة” اقتحم الجيش السوفيتي المدينة بوحشية بالغة لسحق حركة التحرر التي كانت تحظى بالتأييد والزخم.

وأباد الجيش الأحمر وسحقت بالدبابات والمدافع الرشاشة كل شيء في الأفق.

وقد تم تنفيذ العملية العسكرية التي أُطلق عليها “الضربة”، ضد الحركة المعادية للسوفييت، والمؤيدة للديمقراطية والتحرر في أذربيجان، وذلك بموجب حالة الطوارىء التي أعلنتها اللجنة التنفيذية الدائمة العليا لعموم الاتحاد السوفييتي ووقع عليها الرئيس جورباتشوف، وتم تطبيقها حصريا على جمهورية أذربيجان، دون إبلاغ المواطنين بها مما أدي الي سقوط أكثر من 137 مواطنًا، فضلًا عن أكثر من 700 جريحًا.

ومن قبيل السخرية والتناقض التام أن ميخائيل جورباتشوف، رئيس الاتحاد السوفيتيي، القاتل للشعب الاذربيجاني قد حظي بإعجاب الغرب الذي يتعامل بازدواجية المعايير فمنحه في أكتوبر 1990 جائزة نوبل بسبب “دوره القيادى في عملية السلام”، وهو نفسه الذي أعطي الأوامر لتنفيذ مأساة باكو وقتل الأبرياء.

ومما يدل علي المؤامرة والتواطؤ بين الأرمن والجيش السوفيتي الذي اقتحم العاصمة باكو بالدبابات بقوات يقدر عددها بـ26 الف جندي، أن معظم تلك القوات كانت من الجيش الأرمني.

وكان الإعداد للمجزرة قد تم في موسكو، حيث قامت وسائل الإعلام التي تسيطر عليها المخابرات السوفيتية بالتعتيم علي الهجوم وعدم الإشارة إليه، كما قامت بتفجير محطة الكهرباء التي تغذي التلفزيون الأذربيجاني بهدف قطع الإرسال ومنع معرفة الحقيقة عن الشعب.

كانت ليلة دموية، اجتاحت القوات السوفيتية المدينة، فقتلت المدنيين ودمرت كل شيء في طريقها من أجل قمع رغبة وإرادة الشعب في الاستقلال بعد أن انحازت القيادة السوفيتية للأرمن، وغضت الطرف بل وباركت احتلالهم للأراضي الاذربيجانية، فقتلوا الشباب والشيوخ والنساء والأطفال، ولم تفرق القوات السوفيتية الغاشمة بين مدنيين وعسكريين، فأطلقت قذائفها علي المواطنين بدون تمييز، وبلغ عدد الشهداء الذين سقطوا خلال تلك المجزرة 137 مواطنًا من المدنيين و 37 جنديًا، إضافة إلى جرح أكثر من 700 شخص غالبيتهم العظمى من المدنيين الذين تصدوا للدبابات السوفيتية بصدورهم العارية، وتمركزوا في الطرقات والشوارع في محاولة لمنع تقدم الدبابات، إلا أنها داستهم وواصلت طريقها لاحتلال المدينة كما تم اعتقال 800 شخص وتدمير 200 منزل.

كان الهدف الرئيسي من اقتحام القوات السوفيتية وارتكاب المجزرة في باكو منع المد القومي واخماد الإرادة الوطنية الأذربيجانية ووأد الصيحات التي بدأت تجهر بالإعلان عن استقلال البلاد، والذي شكل بالفعل بداية لانهيار الاتحاد السوفيتي الذي كان يعاني في ذلك الوقت من حالة الفوضى وأزمة حادة قبيل الإعلان رسميًا عن حله عام 1991 أي بعد أكثر من عام على تلك المجزرة.

لقد دفعت أذربيجان ثمنًا باهظًا لاستقلالها وسيادتها وكانت الجمهورية الوحيدة من بين جمهوريات الاتحاد السوفيتي في ذلك الوقت التي دخلت عاصمتها الدبابات السوفيتية وسحقت المواطنين بدم بارد لوقف المد القومي وإعلان الاستقلال بعد أن مالت موسكو إلي جانب الأرمن في قضية قاراباغ الجبلية.

خرجت باكو بأسرها لتشيّع شهدائها في تظاهرة مهيبة ضمت أكثر من مليون مواطن جرى فيها تمزيق بطاقات الانتماء للحزب الشيوعي، وطالب المتظاهرون باستقلال بلادهم عن الاتحاد السوفيتي الذي كانت تُهيمن عليه قيادة الحزب الشيوعي بقيادة جورباتشوف. وتحقق لاذربيجان الاستقلال والسيادة بفضل شهدائها الذين سطروا ملحمة وطنية خالدة.

استطاع الزعيم القومي حيدر علييف أن يكشف للعالم وحشية الاتحاد السوفيتي وقادته، فعقد يوم 21 يناير مؤتمرًا صحفيًا عالميًا في موسكو أدان فيه الجريمة البربرية والوحشية التي قام بها الجيش السوفيتي ضد المدنيين العزل من أبناء اذربيجان، كما كشف فيه عن أبعاد الجريمة التي اقترفها قادة الكرملين وانحيازهم للأرمن في النزاع حول قاراباغ الجبلية التي هي في الأساس أرض اذربيجانية، وفعل ذلك رغم الضغوط الشديدة والترهيب الذي مورس عليه، إلا أنه انحاز لأبناء وطنه رغم أنه في ذلك الوقت كان أحد كبار قادة اللجنة المركزية للحزب الشيوعي والمكتب السياسي الذي يحكم الاتحاد السوفيتي، فعاد إلي وطنه ليقف إلي جانب أبنائه في تلك المحنة.

وفي جلسة تاريخية عقدت في الثامن عشر من أكتوبر لعام 1991، أصدر المجلس الأعلى لجمهورية أذربيجان بالإجماع، القانون الدستورى “حول استقلال الدولة في جمهورية أذربيجان”، وتلى هذا القرار استفتاء وطني في جمهورية أذربيجان في 29 ديسمبر 1991.

لقد أصبحت أذربيجان اليوم بلدًا يتطور بديناميكية بمعدلات نمو غير مسبوقة. وتحولت أذربيجان إلى مركز إقليمي وشريك جدير بالثقة في العلاقات الدولية، وحفرت لنفسها مكانًا متميزًا بين دول العالم، وذلك بفضل الإصلاحات الديمقراطية والاقتصادية الثابتة والحكم الرشيد والإدارة الفعالة للبلاد التي وضع أساسها الزعيم القومي حيدر علييف، وسار عليها الابن البار الرئيس الهام علييف.

في هذا اليوم يتذكر أبناء أذربيجان الشهداء بكل الإجلال والتقدير، وستظل ذكراهم العطرة وسامًا علي جبين الوطن ودافعًا للتمسك برفعته واستقلاله، والإصرار علي استرجاع الأرض المغتصبة، وقد كلل نضال وكفاح الشعب الاذربيجاني ودماء أبنائه بتحقيق إرادته وانتزاع استقلال الوطن.

شاهد أيضاً

كيف واجهت أوزبكستان رئاسة وشعبًا فيضان سيرداريا؟

صباح الأول من مايو الجاري، كانت أوزبكستان على موعد مع كارثة طبيعية، حيث هطلت الأمطار الغزيرة في ظل رياح شديدة غير مسبوقة، ما أدى إلى انهيار جزء من سد ساردابه الواقع في ولاية سيرداريا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *