السبت , أبريل 4 2020
الرئيسية / آراء وتحليلات / كورونا الكاشفة

كورونا الكاشفة

كورونا

أبوبكر أبوالمجد

ليس بين خلق الله أدنى من مخلوق سماه الإنسان فيروسًا، وهذا المخلوق الأدنى الذي يتكون من شريط غير حي من مادة وراثية يقع ضمن غلاف من البروتين ويصبح نشيطًا فقط عندما يتضاعف داخل عائل ما، فيستخدم موارد وغذاء هذا العائل كي يحيا، ثم داخل العائل، يبدأ في استنساخ نسخًا منه قدر طاقته، وأن يصيب خلايا عائلة أخرى لزيادة عدد ذريته ويجدد لياقته.

ولا يعد الفيروس من الكائنات الحية لأنه غير قادر على الحياة وحده، فتخيلوا معي هذا المخلوق الأدنى هو الذي أرّق بل قلب حياة البشر الذين هم أعلى الخلائق قاطبة خلقة رأسًا على عقب!

كورونا هو اسم الفيروس الذي حرم البشر النوم الهانئ والحياة الهادئة وقطع عليهم طريق أحلامهم، وأملهم في حياة أطول.

كورونا أوقف طموحهم الاقتصادي ومخططهم العسكري وأظهر عجزهم العلمي وأبطل أسطورة تقدمهم التكنولوجي.

كورونا كشف الفارق العظيم بين البلاد المتقدمة والبلاد المتأخرة.. بين الشعوب المتخلفة والشعوب المثقفة وبالتالي بين قياداتها.. قرارات عليا صارمة اتخذت لمجابهة الفيروس عظمت من قيمة الإنسان في بلاد تراه القيادة الحاكمة فيها هو أساس الدولة، ومصدر السلطات؛ بينما في بلاد أخرى رأينا السلطة التي ترى نفسها هي الشعب والشعب هي، في هذه البلاد بديهي ألا تكون معنية بتصرفات الشعب الخرقاء ولا استخفافه بالكارثة؛ لأنها لا تراه من الأصل سوى مصدرًا لجلب المال وجعلها تشعر بأنها حاكمة ولها كينونة في هذا العالم.

كشف كورونا عورة الإنسان المتحزلق ومدى ضعفه أمام الإرادة الإلهية.. أمام أدنى مخلوقات الله.. لقد صبر الله على الإنسان قرونًا منذ ارتقاء آخر الأنبياء والمرسلين صلوات ربي وتسليماته عليه، تركه يموج في كفره وضلاله ومبارزته سبحانه بالمعاصي بمختلف أشكالها وألوانها، صغيرها وكبيرها، ومكنه من أن يصل إلى أعلى منازل العلم والمعرفة والقوة المادية في المعمار والعسكرية.. مكنه من أن يعرف تفاصيل دقيقة عن طبائع الحيوان وخصائص النباتات وتراكيب الأرض.. مكنه من التعرف على حركة الكواكب ومداراتها، والنجوم ورصدها والرياح وتوجهاتها.. مكنه من معرفة كل شيء أو ما ظنه كل شيء، حتى ظن أنه لن يقدر عليه أحد!

ثم جاء الخالق العظيم بعد كل هذه القرون التي تمرد فيها الإنسان على ربه، وتطاول عليه بعلمه ليسأله “يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ (6) الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ (7) فِي أَيِّ صُورَةٍ مَّا شَاءَ رَكَّبَكَ (8)”؟

إن العلم حق، والإنسان حق؛ ولكن الله أيضًا هو أحق الحق.. هو وحده مالك الملك والملكوت، ليس قبله شيء، ولا بعده شيء، وإليه يرجع كل شيء، وبيده ملكوت كل شيء، ونحن بكل ما علمنا لا شيء، فاسألوا الله كل شيء، ولا تسألوا غيره عن شيء.

.

شاهد أيضاً

نكشف سر توقيت إطلاق سراح العميل الإسرائيلي في لبنان

الموت لأمريكا وإسرائيل.. أمريكا هي الشيطان الأكبر.. شعارات كم رددها الشيعة الفرس في إيران ومن والاهم في بلاد العرب، يثبت بعدها بعشرات بل مئات الأدلة أن الود موصول وإن علاه هتافات خادعة للمسلمين في كل مكان خاصىة العرب منهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *