الأربعاء , مايو 27 2020
الرئيسية / السلايدر / حافظ سلو يتحدث لـ”آسيا اليوم” عن أهداف تأسيس الاتحاد العربي

حافظ سلو يتحدث لـ”آسيا اليوم” عن أهداف تأسيس الاتحاد العربي

علاء سلو

أبوبكر أبوالمجد

من أسرة سورية سياسية عريقة.. ويعد الرئيس السوري فوزي سلو الذي تولى رئاسة الدولة العربية الشقيقة في الفترة من 191-1953 أبرز أعضاء هذه الأسرة؛ إنه علاء حافظ سلو.

هو مواليد الأول من سبتمبر 1983، بمحافظة حماة -منطقة الغاب- قرية السرمانية- المطلة على سهل الغاب من الطرف الغربي .. درس الهندسة الزراعية في جامعة تشرين باللاذقية.

حصد سلو العديد من التكريمات ومنها، سفير السلام من المنظمة العالمية للسلام والأمل من أجل الإنسان والأوطان، وسفير السلام والنوايا الحسنة، وحصل على الدكتوراه الفخرية من المجموعة العربية من أجل السلام والتعايش السلمي ومنظمة حركة السلام في القارة الإفريقية، والدكتوراه الفخرية من الأكاديمية السورية واتحاد السلام للقبائل العربية.

عمل علاء سلو على حشد شعبي عربي من مثقفين ومفكرين وأكاديميين عرب من كافة البلدان العربية ليعلن من خلاله عن تأسيس اﻻتحاد العربي بعد مشاورات أجراها مع الدكتور مصطفى عمارة مدير جريدة الزمان في القاهرة، وتم الإعلان عن تاسيس اﻻتحاد العربي 14أكتوبر 2019، وللمزيد من التفاصيل كان لنا معه هذا الحوار:

من أين زارتك فكرة تأسيس الاتحاد العربي؟

جاءتني الفكرة من وحي إحساسي بالمسؤولية تجاه أمتي، وإيماني بأن الوحدة العربية وتحقيق أهدافها القومية هو السبيل للخلاص.

وكيف يتسنى تحقيق هذا الهدف الذي طالما كان هدفًا لكثير من الهيئات والمنظمات؟

سبيل تحقيق هذا الهدف هو التخطيط العصري، عبر رغبة صادقة في المشاركة الفاعلة للشعوب العربية وترسيخ تقاليدها وأخلاقها والنهوض الاقتصادي والاجتماعي والثقافي بالأمة، لمواكبة التقدم والتطور الحاصل في شتى المجالات حول العالم، وكي يتم ذلك لا بد من تنظيم العمل الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والإعلامي وفق الأسس العلمية والفنية المتطورة وتدعيم وتنظيم العمل، ولتحقيق كل ذلك كان لزامًا من تأسيس الاتحاد ليجمع نخبة قادرة على إنفاذ أفكاره وتحقيق أحلامه بالتعاون مع أبناء شعبها، لكي يكون الاتحاد حلقة الوصل بين الشعوب العربية وحكوماتها القائمة لترسيخ الثقة والعمل المنظم بعيدًا عن العشوائية، وإفناء نظرية الفوضى الخلاقة التي تطبق بحذافيرها على هذه الأمة دون أن تبدي نخبتها ردة فعل من شأنها التصدي لها بفاعلية.

وما هي أهداف الاتحاد؟

أهداف الاتحاد هي، توثيق أواصر الأخوة بين الشعوب العربية وبث روح المحبة والألفة والتعاون بين الحكومات العربية والتعاون معها فيما فيه مصلحة الوطن والشعوب العربية، والتعاون مع الحكومات العربية من أجل تحقيق العدل والإنصاف للشعوب العربية، والعمل على تشكيل منصات إعلامية تهدف إلى توعية الشعوب العربية ثقافيًا ودينيًا، والعمل على تحقيق حرية تنقل الأشخاص والخدمات والسلع ورؤوس الأموال بين الدول العربية.

والسعى أيضًا إلى إقامة تعاون يرمي إلى تنمية التعليم بكافة مستوياته والحفاظ على القيم الروحية والخلقية المستمدة من تعاليم الإسلام السمحة وصيانة الهوية العربية واتخاذ ما يلزم من وسائل لبلوغ هذه الأهداف. إضافة إلى تحقيق التنمية بكافة مجالاتها واتخاذ ما يلزم من وسائل لبلوغ هذه الأهداف عن طريق إنشاء مشاريع مشتركة.

وما هي شروط الانضمام للاتحاد؟

شروط الانضمام بسيطة تتلخص في ضرورة أن يكون المنتسب قد أتمّ الثانية والعشرين من عمره، وأن يكون حائز على شهادة جامعية أو أي مؤهلات اقتصادية واجتماعية وثقافية تتوفر في طلب الانتساب، وألا يكون محكوم عليه لجناية أو جنحة مخلة بالأمانة والثقة العامة أو الشرف، وأخيرًا أن يلتزم بمبادئ وأهداف الاتحاد العربي ونظامه الداخلي.

شاهد أيضاً

كيف واجهت أوزبكستان رئاسة وشعبًا فيضان سيرداريا؟

صباح الأول من مايو الجاري، كانت أوزبكستان على موعد مع كارثة طبيعية، حيث هطلت الأمطار الغزيرة في ظل رياح شديدة غير مسبوقة، ما أدى إلى انهيار جزء من سد ساردابه الواقع في ولاية سيرداريا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *