الأربعاء , مايو 27 2020
الرئيسية / الخليج العربي / اللجنة التنفيذية لدولة الأحواز تنتقد مراسلة قناة الحدث لهذا السبب

اللجنة التنفيذية لدولة الأحواز تنتقد مراسلة قناة الحدث لهذا السبب

عارف الكعبي رئيس اللجنة التنفيذية لدولة الأحواز

أبوبكر أبوالمجد

أصدرت اللجنة التنفيذية لدولة الأحواز بيانًا تكشف فيه مخطط إيران في العراق لوأد الثورة الشعبية هناك، والتي أعطت مؤشرًا قويًا على الرغبة العراقية في الاستقلال عن المخطط الإيراني التوسعي.

وانتقدت في بيانها مصطلحًا أطلقته مراسلة قناة الحدث السعودية الإخبارية على الأحواز، مطالبًا بتحري الدقة وحسن اختيار العبارة، خاصة فيما يخص هذه القضية العربية المطوية.

واتهمت اللجنة في بيانها اثنين من الأحوازيين بالعمالة؛ لكن لم يتسن لـ”آسيا اليوم”، التأكد من صحة المعلومات الواردة عن الشخصين المذكورين.

وجاء نص البيان كما يلي:

لن تدع إيران العراق يعيش بسلام، ولن تكف عن التدخل في شؤونه الداخلية، حيث استنزفت خيراته واقتصاده وسيادته وهذا بات واضحًا للشعب العراقي وللعالم أجمع؛ وبالرغم أن انتفاضة الشعب الأخيرة قد أعلنت وشخصت دور إيران المدمر للعراق ومن خلال مليشياتها وعملائها وما حدث من قتل لسليماني ومرافقيه في بغداد من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، وكيف كان نذير لقطع أذرع إيران في العراق وسوريا ولبنان واليمن، إلا أن إيران لن تكف عن استهداف العراقي.

فلقد كان المخطط هو تشكيل مليشيا في العراق على شاكلة الحرس الثوري الإيراني، وكامتداد أيضًا لمليشيات وأذرع إيران في المنطقة مثل حزب الله  والعصائب وفاطميون الأفغانية وزينبيون الباكستانية وغيرها  لزيادة وتوسيع إرهاب إيران في العراق والمنطقة.

كما اختار الحرس الثوري اثنين للأسف من الأحواز المغرر بهم والعملاء  ليكونوا واجهة جديدة لهم، أحدهم نائب لقائد الحرس الثوري الإيراني وهو عبدالرضا العبيداوي والثاني ماجد الشرهاني، ليكونا على رأس هذه المليشيا المسماة الجيش الإسلامي للمقاومة.

إن تأسيس مثل هذه المليشيا وتعيين مثل هذين الشخصين هو بمثابة تغير نمطي لترسيخ الوجود الإيراني في العراق والمنطقة، وهذا استدلال على تمادي إيران وزيادة رغبتها بإشعال المنطقة بالحروب والقلاقل وإدخالها في نفق مظلم لا يحمد عقباه.

وبالإشارة إلى ما ورد على لسان مراسلة قناة الحدث قبل أٍسبوع من جمله تضمنت عرب الأحواز، هي مردوده سلبية غير صحيحة، ونأمل من هذه القناة أن تكون أكثر مهنية باختيار الكلمات، كونها تشكل عدم فهم للقضية الأحوازية التي تحولت اليوم إلى مشروع لإعادة الشرعية لدولة الأحواز. لذا تؤكد اللجنة التنفيذية رفضها لهذه الجملة كونها ذات أبعاد تظهر أن الأحواز إيرانية، والعكس تمامًا هو الصحيح، فالأحواز محتلة من قبل إيران وهذه هي الحقيقة.

إننا في اللجنة التنفيذية نؤكد أنه يجب أن تحترم السيادة العراقية، وأن يكون هناك رادع حقيقي لهذه المليشيات الإرهابية وقطع أوصالها ليعود العراق إلى الحاضنة العربية، ونؤكد على ضرورة دعم مشروع الشرعية لدولة الأحواز الذي يشكل المشروع العربي الاستراتيجي لتقليص دور إيران وإضعافها وإرجاعها إلى حدودها وانهيارها، ليكون حوض الخليج على ضفته الشرقية مستقل تمامًا وحائط صد ضد إيران ومخططاتها.

شاهد أيضاً

كيف واجهت أوزبكستان رئاسة وشعبًا فيضان سيرداريا؟

صباح الأول من مايو الجاري، كانت أوزبكستان على موعد مع كارثة طبيعية، حيث هطلت الأمطار الغزيرة في ظل رياح شديدة غير مسبوقة، ما أدى إلى انهيار جزء من سد ساردابه الواقع في ولاية سيرداريا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *