الأربعاء , مايو 27 2020
الرئيسية / أورو آسيوي / أثرمنهجية ابن قتيبة في تطور بناء القصيدة للدكتورة كونول أبو الفضل ممدوفا

أثرمنهجية ابن قتيبة في تطور بناء القصيدة للدكتورة كونول أبو الفضل ممدوفا

د.كونول أبو الفضل

تقدم د. كونول أبو الفضل ممدوفا، الأستاذة بكلية الاستشراق قسم اللغة العربية بجامعة باكو الحكومية بأذربيجان، للمكتبة العربية قيمة فريدة وكتاب يحمل عبقًا خاصًا، عنونته بهذا العنوان “أثرمنهجية ابن قتيبة في تطور بناء القصيدة”.

في هذا الكتاب لم تكتف الباحثة الأذرية والأديبة الكبيرة بدراسة ابن قتيبة دراسة تقليدية، فهي لا تختزله في مقدمته الشهيرة عن نموذج قصيدة المدح التي صارت نبراسًا للشعراء العرب، وإنما تقدم دراسة عميقة ومضمون أوسع لشخصية ابن قتيبة على المستوى الأدبي.

تقدم كونول أبو الفضل ممدوفا، نموذجًا خاصًا حول تضافر العلوم والثقافات المشكلة في ذهنية “ابن قتيبة”، وذلك في إطار منهج نقدي و بحثي في آلية التعامل مع النص الشعري، حتى يصل إلى النموذج الخاص به.

وتستعرض الباحثة كيف استفاد “ابن قتيبة” من علم الحديث ومن تفسير القرآن، وعلوم الفقه، والمنطق، واللغة، والتاريخ وحتى من الحيوان والطبيعة و كل العلوم الأخرى التي وجدت في عصره. فقد كان ابن قتيبة شغوفًا بالتعلم، ومحبًا للاطلاع وأن يلم بأطراف كل العلوم المتاحة حينذاك.

وبحسب الباحثة، فإن هذا ما جعل لـ”ابن قتيبة” منهجيته الخاصة ومدرسته النقدية في الشعر.

فلا شك أن لكل علم منهجًا في البحث، وهذه هي المنطقة الجديدة التي كشفت عنها أبو الفضل ممدوفا، بكل التفاصيل الممكنة.

وما كان لهذا العمل الفريد أن يخرج على هذا النحو دون مرور مؤلفة الكتاب على جميع مؤلفات ابن قتيبة، مفتشة عن العلوم التي أثرت فيه إلى حد مكنه من صناعة وصياغة منهجيته الفكرية، وصولًا إلى كتابه الشهير و مقدمته الأشهر.

فلم يكن هدف المؤلفة الوقوف على تفاصيل الآراء والقضايا والأحكام والمقاييس النقدية التي سبقها إليها كثيرون؛ بل الوصول إلى نظرية أصول قراءة وتحليل الشعر العربي عند ابن فتيبة.

وأما عن كتابها “أثرمنهجية ابن قتيبة في تطور بناء القصيدة”، فهو تطواف كبير من أجل الإمساك بهذه الخيوط، ومن هنا وصل إلى درجات العمق المطلوبة في البحث العلمي، ما يعني أن النظرية النقدية ليست عمل الذوق فحسب؛ بل هي نتاج عدة علوم ومعارف تتفاعل في عقل الناقد، ولها تأثير على ذوقه وتعامله مع النصوص، وعلى منهجه النقدي، وهذا هو ما ينطبق على النظرية النقدية الحديثة.

فكلما كانت معارف الناقد وثقافته محدودة كانت نظريته فقيرة، ومنهجه محدود التأثير، أما إن كانت معارفه وثقافته واسعة، كانت نظريته خصبة ومنهجه ثري ذا تأثير وعمق وفاعلية.

شاهد أيضاً

كيف واجهت أوزبكستان رئاسة وشعبًا فيضان سيرداريا؟

صباح الأول من مايو الجاري، كانت أوزبكستان على موعد مع كارثة طبيعية، حيث هطلت الأمطار الغزيرة في ظل رياح شديدة غير مسبوقة، ما أدى إلى انهيار جزء من سد ساردابه الواقع في ولاية سيرداريا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *