السبت , سبتمبر 26 2020
الرئيسية / أفرو آسيوي / بعد 5 أشهر.. فرحة جزائريين بعودتهم من باكو إلى بلادهم لهذا السبب

بعد 5 أشهر.. فرحة جزائريين بعودتهم من باكو إلى بلادهم لهذا السبب

سفارة الجزائر في باكو مع العالقين

كتب- هاشم محمدوف

ودعت سفيرة الجزائر بأذربيجان، سليمة عبد الحق، عشية أول أمس، المواطنين الجزائريين الذين جاءوا سياحة لبضعة أيام يزورون خلالها أذربيجان، والعاصمة باكو، فمكثوا أشهرًا بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد!

أصبحت باكو، إحدى أبرز المدن السياحية التي ينشدها السياح الجزائريون. فوج من الجزائريين جاء لزيارة المدينة، وبدلًا من أن يقيموا فيها بضعة أيام شاء القدر أن يبقوا فيها لخمسة أشهر بسبب انقطاع الرحلات وغلق الفضاءات الجوية بيم الدول جراء جائحة كوفيد19، أو فيروس كورونا المستجد.

تكفلت الدولة الجزائرية بمواطنيها عبر سفارتها في باكو؛ بينما كانت تبحث عن أنجع طريقة لإجلائهم وإعادتهم إلى ديارهم.

بدأت سفارة الجزائر في أذربيجان في إدراج الجزائريين العالقين ضمن القائمة العالقة في أوكرانيا؛ لكن استحال إرسالهم إلى مطار العاصمة كييف، حيث لم يتوفر لديها الرحلات الجوية اللازمة، وحين توفرت الرحلات الخاصة إلى اسطنبول، تم إدراجهم ضمن قائمة العالقين بتركيا بمعية القائم بالأعمال لأذربيجان في الجزائر وقرينته، وتم إجلائهم إلى الديار مساء السابع من أغسطس الجاري.

 ومنذ بدأت جائحة كورونا المستجد، والدولة الجزائرية بدءًا من رئيس الدولة والحكومة حريصون كل الحرص على إجلاء جميع رعايا الجزائر، وتسخير كل إمكانيات الدولة في الداخل والخارج عبر سفاراتها وقنصلياتها لإعادة المواطنين إلى أرض الوطن، أينما كانوا بالرغم من أعدادهم الكبيرة.

وحرصت السفير الجزائرية في باكو، سليمة عبد الحق، وطاقم السفارة، على تخليد لحظات الفرح وبهجة هؤلاء المواطنين بعودتهم لبلدهم، فالتقطوا صورة تذكارية معهم.

شاهد أيضاً

بعد 6 سنوات.. أسباب تجدد الاعتقالات لسياسيين أكراد

احتجاجات بدأت في 2014، طالبت حينها الحكومة التركية بالتدخل لحماية مدينة عين العرب (كوباني) السورية.. الأحداث ربما انتهت لكن السلطة التركية لم تنس أو تتوقف عن التنقيب والاعتقال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *