الخميس , نوفمبر 26 2020
الرئيسية / أورو آسيوي / تعرف على لقاح كورونا الروسي والمخاوف منه

تعرف على لقاح كورونا الروسي والمخاوف منه

كورونا في أوروبا

كتب- أبوبكر أبوالمجد

نجحت روسيا على ما يبدو في إنتاج أول لقاح للفيروس الذي أرق العالم، وأهلك مئات الآلاف وأصاب الملايين من البشر.

وعلى الرغم من أنه عادة ما يحتاج تطوير اللقاحات إلى العديد من السنوات للانتهاء من عمليات التجارب ومن ثم الإنتاج على نطاق واسع؛ إلا أن روسيا أعلنت وانتهى الأمر.

فاليوم الثلاثاء، أعلن الرئيس الروسي تسجيل أول لقاح ضد فيروس كورونا في العالم مؤكدًا فعاليته في الحصول على مناعة مستقرة؛ لكن بعض المتخصصين لا يزالون في ريب من تأكيد هذا الإعلان.

ومن المفترض طرح اللقاح للتداول في الأول من يناير 2021، وفق ما أفاد السجل الوطني للأدوية التابع لوزارة الصحة لوكالات الصحافة الروسية.

إعلان بوتين

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم الثلاثاء، عن تسجيل أول لقاح ضد فيروس كورونا في العالم في أول خطوة لوقف هجمات الفيروس، الذي أصاب 20 مليون ووفاة 735 ألف شخص حول العالم .

ووفقا لتقرير لوكاله “بلومبرج” قال وزير الصحة ميخائيل موراشكو إن تسجيل اللقاح مشروط وستستمر التجارب أثناء بدء الإنتاج.

ونقلت وسائل إعلام حكومية أثناء اجتماع مع أعضاء الحكومة، عبر تقنية مؤتمر الفيديو، عن بوتين قوله: “بلغني أنه تم تسجيل لقاح ضد فيروس كورونا هذا الصباح، لأول مرة في العالم”.

وأضاف بوتين أنه طلب من وزير الصحة ميخائيل موراشكو تقديم معلومات مفصلة حول اللقاح، مشيرًا إلى أنه يعلم بأن اللقاح “يعمل بشكل فعّال نوعًا ما، ويشكل مناعة مستقرة”، وشدد على كونه “اجتاز جميع الاختبارات اللازمة”.

وزير الصحة

وكان وزير الصحة الروسى قد أعلن في تصريحات سابقة خلال الشهر الماضي في مقابلة مع قناة روسيا 24 التلفزيونية يوم الأربعاء إن لقاح فيروس كورونا الذي تم تطويره في روسيا أثبت فعاليته وسلامته.

وذكر موراشكو “نرى أن هناك فعالية للقاح ، يتم تأكيد السلامة ولكن دائمًا ، عندما يشارك المزيد من الأشخاص نحصل على المزيد من البيانات  وهذا هو السبب في أن هذا هو بالضبط العمل مع السكان ، العمل ببيانات كبيرة  هذه هي المتطلبات التي صاغناها الآن ونقدمها أيضًا إلى ملاحظات ما بعد التسجيل. وقد اجتاز اللقاح آخر اللجنة الأخلاقية وحصل على الموافقة ، والآن هم كما سيتم البدء في الحصول على تقييم الخبراء والتجارب السريرية “.

وقبل أيام أفاد، وزير الصحة الروسي، بانتهاء التجارب السريرية للقاح الذي طوره مركز “جاماليا” الوطني لبحوث علم الأوبئة والأحياء الدقيقة، التابع لوزارة الصحة الروسية.

منظمة الصحة

قالت منظمة الصحة العالمية، إن المنظمة والسلطات الصحية الروسية تناقشان عملية اعتماد والتأهيل المسبق من قبل المنظمة للقاح COVID-19 المكتشف حديثا.، جاء ذلك نقلا عن روسيا اليوم.

مدير المركز

ووفقا لتقرير لصحيفة timesnownews ، أعلن  أن ألكسندر جينسبرج ، مدير مركز Gamaleya القومي للبحوث أن جزيئات الفيروس التاجي المستخدمة في لقاح مضاد لـ COVID-19 لا يمكن أن تضر بالجسم لأن اللقاح يستخدم الجسيمات غير الحية ولا توجد مخاوف من أن اللقاح يمكن أن يسبب ضررًا لصحة الإنسان.

اللقاح ، الذي تم تطويره بشكل مشترك من قبل معهد أبحاث الجمالية ووزارة الدفاع الروسية ، من المقرر أن يحصل على تسجيل رسمي هذا الأسبوع وسط مرحلته النهائية من الاختبار بدأ اللقاح التجارب السريرية في 18 يونيو، وأكد رئيس معمل البحوث  إن فعالية اللقاح ستتقرر عندما يطور السكان مناعة.

وأضاف ألكسندر جينسبرج: “يصاب بعض الأشخاص بالحمى بشكل طبيعي عندما يتلقى الجهاز المناعي للشخص الذي يتم تطعيمه جرعة قوية ، ولكن يمكن التغلب على هذا الأثر الجانبي بسهولة عن طريق تناول الباراسيتامول”.

طلب على اللقاح

وفي سياق متصل، أعلن رئيس الصندوق السيادي الروسي كيريل ديمترييف الثلاثاء، أن 20 دولة أجنبية طلبت مسبقًا “أكثر من مليار جرعة” من اللقاح الروسي ضد كوفيد-19 مشيرًا إلى أن المرحلة الثالثة من التجارب تبدأ الأربعاء.

وأوضح رئيس الصندوق المشارك في عملية تطوير اللقاح أن الإنتاج الصناعي سيبدأ في سبتمبر القادم.

وأوضح ديمترييف بأن اللقاح أُطلق عليه  “سبوتنيك في”، وذلك تيمّنًا باسم القمر الصناعي السوفياتي “سبوتنيك” الذي كان أول مركبة فضائية وضعت في المدار، و”في” تمثل أول حرف من كلمة لقاح في عدة لغات أجنبية.

أول من حصل عليه

وللتاكيد على فعالية العقار الروسي،  قال فلاديمير بوتين وفق ما نقلت عنه وكالة “تاس” الرسمية: “حصلت إحدى بناتي على اللقاح، وبهذا تكون قد شاركت في الاختبار”.

وأوضح بوتين أن ابنته أصيبت بارتفاع طفيف في درجة الحرارة بعد حصولها على الجرعة الأولى، حيث ارتفعت حرارتها إلى 38، قبل أن تنخفض إلى أعلى بقليل من المعدل الطبيعي في اليوم التالي.

وأضاف :”بعد الجرعة الثانية، عانت من ارتفاع طفيف في درجة الحرارة مرة أخرى، وبعد ذلك أصبح كل شيء على ما يرام.. إنها بصحة جيدة ولديها عدد كبير من الأجسام المضادة”.

 المخاوف

وأثارت التصريحات الروسية مخاوف من أنه ربما يتم تمرير اللقاح على عجل دون اتخاذ كافة التدابير اللازمة للتأكد من سلامته على الأفراد.

وفي الأسابيع السابقة لهذا الإعلان، أعرب علماء أجانب عن قلقهم حيال سرعة تطوير مثل هذا اللقاح، كما دعت منظمة الصحة العالمية إلى احترام “الخطوط التوجيهية والإرشادات الواضحة” في ما يخصّ تطوير هذا النوع من المنتجات.

 وردّت منظمة الصحة العالمية داعيةً إلى احترام البروتوكولات والقوانين السارية في مجال تطوير لقاح ضد كوفيد-19.

شاهد أيضاً

بروتوكول تعاون مصري باكستاني لانتاج 5 مليون كرة سنويًا

كتب- محمد رأفت فرج في إطار التشجيع على الاستثمار في الانتاج الرياضي، وقعت شركة Forward، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *