السبت , سبتمبر 26 2020
الرئيسية / أورو آسيوي / عقب إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية.. بيلاروسيا تشتعل

عقب إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية.. بيلاروسيا تشتعل

تظاهرات شعبية في بيلاروسيا

كتب- أبوبكر أبوالمجد

أعلنت اللجنة المركزية للانتخابات في بيلاروسيا أمس الاثنين، أن الرئيس الحالي ألكسندر لوكاشنكو قد فاز بولاية سادسة بنسبة 80.23% من الأصوات في الانتخابات الرئاسية التي جرت الأحد.

واندلعت مظاهرات في العاصمة مينسك ومدن أخرى بعد هذا الإعلان.

بيلاروسيا

بيلاروسيا أو روسيا البيضاء.. تكتب بالانجليزية Belarus وباللغة البيلاروسية تكتب Беларусь وفي جميع اللغات نجدها تعني روسيا البيضاء.

تقع دولة بيلاروسيا في أوروبا الشرقية وهي دولة حبيسة أي بدون سواحل.

حيث أنها محاطة بـ 5 دول أوروبية من كل الاتجاهات ولا يوجد فيها بحار، ففي الشمال الشرقي تحدها روسيا، وفي الجنوب تحدها أوكرانيا، ومن الغرب تحدها بولندا، ومن الشمال الغربي تحدها ليتوانيا ولاتفيا.

لا يُعرف السبب الحقيقي وراء إطلاق تسمية روسيا البيضاء على هذا البلد ولماذا وُصفت بالبيضاء وليس الحمراء أو الخضراء...إلخ؛ لكن هناك بعض الروايات المتضاربة التي تحاول تفسير سبب إطلاق هذه التسمية على هذا البلد، فالبعض يقول أن الطقس هو السبب وراء تسمية بيلاروسيا الطقس، حيث برودة الطقس فيها، والذي يؤدي إلى سقوط الثلوج باستمرار.

وهناك من يعتقد أن سبب هذا الإسم سياسي وأيديولوجي.

فإبان الثورة البلشفية الشيوعية وقعت حروب أهلية بين الجيش الأحمر الذي يمثل الجناح العسكري للبلاشفة، والجيش الأبيض الذي يمثل المناشفة، وبقي هذا الاسم إلى ما بعد الحرب حتى بعد أن أصبحت بيلاروسيا من أشد الموالين للاتحاد السوفيتي.

وآخرون أرجعوا التسمية لأسباب تاريخية، فكان أول استخدام معروف لاسم روسيا البيضاء للإشارة إلى بيلاروسيا في أواخر القرن 16 من قبل السير “جيروم هورسي الإنجليزي“.

وخلال القرن السابع عشر استخدم القياصرة الروس اسم روسيا البيضاء لوصف الأراضي التي تم الاستيلاء عليها من دوقية ليتوانيا الكبرى.

أيضا هناك من يعتبر أن أصل التسمية هو كون هذا البلد من المناطق التي لم يستطع المغول احتلالها، وبذلك أصبحت توصف هذه البلاد بـروسيا البيضاء لأنها بقيت آمنة من الاحتلال.

نظام الحكم

نظام الحكم في روسيا البيضاء هو نظام جمهوري شبه رئاسي .في أعلى السلطة نجد الرئيس الذي يتم انتخابة مرة كل 7 سنوات، ووفقًا لدستور 1994 فإنه يجب إعادة انتخاب الرئيس مرة كل 5 سنوات، لكن  بعد التعديلات المثيرة للجدل سنة 1996، أصبح بإمكان الرئيس البقاء في السلطة لمدة 7 سنوات.

برلمان بيلاروسيا يسمى الجمعية الوطنية، ويتألف من مجلس النواب الممثل بـ 110 أعضاء ومجلس الجمهورية الممثل في 64 عضوًا.

مجلس النواب يستطيع تعيين رئيس الوزراء، وأيضًا تمرير التعديلات الدستورية و أيضًا تقديم اقتراحات بشأن السياسات الداخلية والخارجية.

فيما مجلس الجمهورية يستطيع تسمية مختلف المسؤولين وقبول أو رفض مشاريع القوانين التي يقترحها مجلس النواب.

كما يستطيع أيضا مجلس الجمهورية إجراء محاكمة إقالة الرئيس في حال خالفت قراراته الدستور.

رئيس بيلاروسيا

رئيس بيلاروسيا هو ألكسندر لوكاشينكو، وقد تم انتخابه لأول مرة في 20 يونيو من عام 1994.

عدل لوكاشينكو  الدستور البيلاروسي لتصبح فترة حكم الرئيس من 5 سنوات إلى 7 سنوات، وأعيد انتخابه في 2001، 2006، 2010 و2015 في انتخابات لطالما وصفت من طرف الاتحاد الأوروبي وأمريكا بالغير نزيهة.

وبذلك أصبح لوكاشينكو الزعيم الأوحد لجمهورية بيلاروسيا، وأصبح نظام حكمه يوصف من طرف المعارضين بالديكتاتوري والسلطوي.

أما المؤيدين لألكسندر لوكاشينكو فيعتبرون أنه المنقذ للبلاد وأن سياسته الحكيمة منعت البلاد من الانزلاق نحو الرأسمالية خصوصًا بعد سقوط الاتحاد السوفيتي.

وأمس الإثنين، قالت اللجنة الانتخابية المركزية في جمهورية روسيا البيضاء، أو بيلاروسيا، إن الرئيس المنتهية ولايته ألكسندر لوكاشنكو قد فاز بولاية سادسة بنسبة 80.23 في المائة من الأصوات، بعدما قامت الشرطة بقمع متظاهرين معارضين.

وقالت رئيسة اللجنة المركزية للانتخابات ليديا يرموشينا، في تصريحات لقنوات تلفزيونية إن سفيتلانا تيخانوفسكايا المنافسة الرئيسية للوكاشنكو حصلت على 9.9 في المائة من الأصوات وفقًا للإحصاءات الأولية.

وأوضحت أن كلا من المرشحين الثلاثة الآخرين فاز بأقل من 2 في المائة.

وجاء هذا الإعلان بعدما قامت الشرطة بتفريق متظاهرين بالقنابل الصوتية والرصاص المطاطي في مينسك ومدن أخرى مساء الأحد بعدما أظهرت النتائج الأولية أن لوكاشينكو حقق فوزًا ساحقًا.

زعيمة المعارضة

أعلنت ليتوانيا عن وصول سفيتلانا تيخانوفسكايا زعيمة المعارضة في بيلاروسيا.

وحشدت تيخانوفسكايا، وهي أم وربة منزل تبلغ من العمر 37 عامًا، المعارضة خلال الحملة الانتخابية وجذبت عشرات آلاف المؤيدين إلى أكبر مظاهرات في الدولة السوفياتية السابقة منذ سنوات.

وأعلنت تيخانوفسكايا (37 عامًا وهي ام لطفلين) فوزها في الانتخابات يوم الاثنين ودعت لوكاشينكو إلى الانسحاب.

وفي مؤتمر صحفي في اليوم السابق لهروبها، قالت إنها ستبقى في البلاد وتريد مواصلة النضال.

وكانت تيخانوفسكايا قد نجحت في إخراج أطفالها من البلاد، لكن زوجها سيرجي تيكانوفسكي، وهو مدوّن عرف بانتقاده لنظام لوكاشينكو، محتجز لدى سلطات بيلاروسيا .

واندلعت مواجهات عنيفة بين متظاهرين وقوات الأمن في بيلاروسيا على خلفية رفض إعادة انتخاب ألكسندر لوكاشينكو الذي يحكم البلاد منذ 26 عامًا.

وفرّت مرشحة المعارضة في بيلاروسيا، سفيتلانا تيخانوفسكايا، إلى ليتوانيا بعد توتر الأوضاع عقب الإعلان عن فوز ألكسندر لوكاشينكو بالانتخابات الرئاسية.

وخلال يوم الاثنين، كان مكان وجود تيخانوفسكايا مجهولاً في البداية، فيما حاول وزير الخارجية الليتواني عبثًا لعدة ساعات الوصول إليها، ليعرب بعدها عن قلقه بشأن سلامتها.

لكن اليوم الثلاثاء، وقال وزير الخارجية الليتواني ليناس لينكيفيسيوس، “لقد وصلت إلى ليتوانيا وهي بأمان”.

ويتهم المتظاهرون لوكاشينكو (65 عامًا)، الذي يحكم البلاد حكمًا استبداديًا لمدة 26 عامًا، بتزوير الانتخابات على نطاق واسع.

وهدد لوكاشينكو المتظاهرين باستخدام الجيش للدفاع عن سلطته.

انتقادات وتهاني!

وضمن المواقف الدولية بخصوص انتخابات بيلاروسيا، أعرب قادة الاتحاد الأوروبي عن احتجاجهم إثر استخدام شرطة مكافحة الشغب خراطيم المياه وقنابل الصوت طوال الليل لمواجهة الحشود التي تتهم السلطات بتزوير نتائج الانتخابات.

وقال ممثل السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل في بيان، إن هناك “عنف دولة غير مقبول ضد المحتجين السلميين”.

كما دعت بولندا التكتل إلى عقد قمة طارئة بشأن الأزمة، واعتبرت ألمانيا أن بيلاروسيا فشلت في تلبية الحد الأدنى من معايير الانتخابات.

من جهتها، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كايلي مكيناني في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “قلق للغاية” ويحث الحكومة البيلاروسية على “احترام الحق في التجمع السلمي والامتناع عن استخدام القوة”.

في المقابل هنأت روسيا والصين وتركيا، الرئيس لوكاشينكو (65 عامًا) بفوزه في الانتخابات.

شاهد أيضاً

بعد 6 سنوات.. أسباب تجدد الاعتقالات لسياسيين أكراد

احتجاجات بدأت في 2014، طالبت حينها الحكومة التركية بالتدخل لحماية مدينة عين العرب (كوباني) السورية.. الأحداث ربما انتهت لكن السلطة التركية لم تنس أو تتوقف عن التنقيب والاعتقال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *