الخميس , أكتوبر 29 2020
الرئيسية / أورو آسيوي / مسلسل حرائق مخيمات اللجوء اليونانية مستمر

مسلسل حرائق مخيمات اللجوء اليونانية مستمر

حريق في أحد المخيمات اليونانية

كتب- أبوبكر أبوالمجد

لا تكاد تخمد نار حتى تشتعل أخرى، وكأنها نيران تحت الطلب.. يحدث ذلك فقط بمخيمات اللجوء اليونانية.

فذكرت وسائل إعلام يونانية، إن حريقًا اندلع في مخيم فاثي للاجئين بجزيرة ساموس اليونانية، وسط أضرار مادية لبعض المقصورات، دون تسجيل إصابات بين اللاجئين.

وبحسب المصادر، فقد شوهد الحريق في المخيم فاثي، وسط ضرر لبعض المقصورات المخصصة للأطفال القصر غير المصحوبين من ذويهم .

ويأتي هذا الحريق بعد مرور أكثر من أسبوع على حريقين هائلين اجتاحا أكبر مخيم للاجئين في جزيرة ليسبوس.

الحريق الجديد

مصدر أمني يوناني أفاد أن “الحريق بات تحت السيطرة لكنّه أتى على حاويتين أو ثلاث (أماكن إقامة المهاجرين) من دون تسجيل أي إصابات” في مركز لاستقبال طلبات لجوء في جزيرة ساموس اليونانية.

وأعلن المكتب الإعلامي لجهاز الإطفاء أنه “تم إخلاء ثلاث حاويات احترازيًا عندما اندلع الحريق”.

وصرّحت مسؤولة في المكتب الإعلامي للجهاز “عناصر الإطفاء منتشرون، لا خوف من تمدد الحريق”.

 ويأتي الحريق الذي اندلع نحو الساعة 20.30 بالتوقيت المحلي مساء أمس الأحد20 سبتمبر 2020 بعد مرور عشرة أيام على اندلاع حريقين

اجتاحا موريا، أكبر مخيم للمهاجرين في جزيرة ليسبوس، والأكثر اكتظاظًا وبؤسًا.

مخيم ساموس

يعد مركز الاستقبال في ساموس واحدًا من خمسة مراكز من هذا النوع أقيمت إبان أزمة الهجرة في العام 2015 في خمس جزر يونانية في بحر إيجه هي ليسبوس، وساموس، وكوس، وليورس، وخيوس، وذلك لكبح أعداد المهاجرين الوافدين إلى اليونان من تركيا المجاورة.

 وظروف العيش صعبة في مخيم ساموس الأصغر حجمًا مقارنة بموريا والذي يستقبل نحو ستة آلاف شخص، علمًا أن طاقته الاستيعابية كانت تقتصر بادئ الأمر على استقبال 650 طالب لجوء.

 ويفتقر المخيم لشروط النظافة ويشهد حرائق وصدامات بين المهاجرين.

حجر المخيمات

فرضت اليونان حجرًا على مخيمات المهاجرين اعتبارًا من منتصف مارس لاحتواء كوفيد-19، في حين رفعت العزل عن بقية أنحاء البلاد اعتبارًا من مطلع مايو.

وفاقم ذلك التوترات خصوصًا في المخيمات المكتظة بالجزر، حيث اقتصرت الإصابات على بضع عشرات حتى مطلع سبتمبر الجاري.

ووفق السلطات سجّلت 21 إصابة بكوفيد-19 في مخيم ساموس إلى الآن.

 وبعدما شرّدهم الحريق على مدى أيام، تم نقل القسم الأكبر من طالبي اللجوء الذين طلب منهم إخلاء المخيم أي نحو عشرة آلاف من أصل نحو 13 ألفا، إلى مخيم أقامته الحكومة بشكل عاجل قرب ميناء ميتيليني، أكبر مدن ليسبوس.

قبل 4 سنوات

قبل أربع سنوات، وفي ذات الشهر من العام 2016، ذكرت مصادر أن حريق نشب داخل أكبر مخيم للاجئين في مدينة متليني اليونانية، على خلفية صدامات جرت بين لاجئين عرب وآخرين أفغان تسببت باحتراق كامل المخيم، ما دفع باقي اللاجئين للهروب إلى المدينة الساحلية التي شهدت هي الأخرى عراكًا استمر لساعات.

وتقع مدينة متليني على الساحل الجنوبي الشرقي لجزيرة ليسبوس مقابل الساحل التركي و تعد أكبر مدينة ضمن الجزيرة، حيث يبلغ عدد سكانها حوالي 40 ألف نسمة، ولها ميناء يربطها بجزيرتي ليمنوس وخيوس وبمدينة أيفاليك التركية، وأيضًا مع موانئ اليونان الرئيسية مثل سالونيك وبيرايوس.

قبل أيام

وكان حريق شب، ليلة الأربعاء، 16 سبتمبر في محيط مخيم موريا للاجئين في جزيرة يونانية، بعد أيام على حريق مدمر أتى على مخيم آخر للاجئين في البلاد.

ونقلت وكالة “رويترز” عن رجال إطفاء وضباط في الشرطة، أن الحريق وقع في جزيرة ساموس شمال شرقي بحر إيجه في ساعة متأخرة من الليلة الماضية.

شاهد أيضاً

جرائم أرمينيا العسكرية.. عرض مستمر

أطلقت أرمينيا بتاريخ اليوم 27 أكتوبر، صاروخًا على مدينة بردا القريبة من حدود الدولة بين أذربيجان وأرمينيا، ما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *