الخميس , أكتوبر 29 2020
الرئيسية / أورو آسيوي / رئيس جمهورية أذربيجان: اضطررنا للرد على المعتدي والدفاع عن أرضنا واجب

رئيس جمهورية أذربيجان: اضطررنا للرد على المعتدي والدفاع عن أرضنا واجب

الرئيس الأذري إلهام علييف

أذرتاج


قال رئيس جمهورية أذربيجان، إلهام علييف، يرجع توتر الأوضاع على خط الجبهة إلى الاستفزازات العسكرية التي قامت بها قوات الاحتلال الأرميني صباح 27 سبتمبر، وتعرضت بسببها المناطق السكنية الأذربيجانية ومواقع الدفاع الأذربيجاني لطلقات المدفعية الثقيلة بصورة عنيفة.

وسقط نتيجة هذه الاعتداء العسكرية 11 مدنيًا بينهم طفلان قاصران، إضافة إلى عدد من الجنود.


ونقلت وكالة الأنباء الرسمية في أذربيجان “أذرتاج” أن رد الرئيس علييف، على سؤال وجهه له مقدم برنامج “60 دقيقة”، والذي يعرض على شاشة القناة الأولى الروسية، قال: “إننا كنا اضطررنا إلى رد مماثل على المعتدي؛ لأن الدفاع عن شعبنا وأرضنا هو واجب وطني مقدس.. وإن المعارك العنيفة الدائرة منذ 3 أيام، والمواجهات الشرسة، حررت خلالها قوات الدفاع الأذربيجاني عددًا من المناطق السكنية من الاحتلال الأرميني بجانب سيطرتها على مرتفعات استراتيجية بمختلف الاتجاهات على طول خط المواجهة”.


وتجدر الإشارة إلى أن نزاع قراباغ الجبلي هو أحد أكبر النزاعات الموجودة بالعالم حاليًا، ففي التسعينيات اندلع بين جمهوريتي جنوب القوقاز أذربيجان وأرمينيا عام 1988م بسبب مطامع أرمينيا على أراضي أذربيجان، وما برحت أرمينيا تحتل منذ عام 1992م 20% من الأراضي الأذربيجانية التي تضم إقليم قراباغ الجبلي المتكون من 5 محافظات و7 مناطق أخرى غربي البلاد، إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتي أغدام وفضولي وخوجاوند وتارتار وأغجابدي وجورانبوي متسببة، وتسبب ذلك في تهجير أكثر من مليون أذري من أراضيهم ومدنهم وقراهم وبلداتهم، فضلًا عن مقتل عشرات الآلاف من المدنيين والعسكريين.

ورغم استمرار المحادثات بين البلدين منذ وقف إطلاق النار عام 1994م، إلا أن عدم التزام أرمينيا بنظام وقف إطلاق النار وضربها بالمحادثات عرض الحائط، واستمرارها اتخاذ موقف غير بناء، وخرقها للهدنة بشكل شبه يومي، كان سببًا رئيسيًا في اندلاع الاشتباكات أحيانًا على الحدود بين الجانبين.


جدير بالذكر أنه تجري محادثات السلام غير المثمرة حتى الآن تحت رعاية مجموعة مينسك لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي المتشكلة من 11 دولة وتترأسها روسيا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية المندوبات المشاركات في رئاستها.


وهاجمت قوات الاحتلال الأرميني على مواقع الدفاع الأذربيجاني عند الحدود الأرمينية الأذربيجانية في محافظة طاووس الأذربيجانية في يوليو عام 2020م باستخدام الأسلحة الثقيلة مستهدفة المناطق السكنية خاصة.


كما أقدمت على حملات واسعة النطاق على جميع طول خط المواجهة في 27 سبتمبر 2020م، ما أدى إلى اضطرار قوات الدفاع الأذربيجاني إلى تنفيذ حملات مضادة على الجيش الأرميني، فدارت اشتباكات ومعارك عنيفة بين الجانبين، ولا تزال مستمرة حتى توقيت نشر الخبر، وثمة دعوات متوالية من الرئيس إلهام علييف، تؤكد على استمرار هذه المعارك حتى تحرير كامل تراب أذربيجان.

شاهد أيضاً

جرائم أرمينيا العسكرية.. عرض مستمر

أطلقت أرمينيا بتاريخ اليوم 27 أكتوبر، صاروخًا على مدينة بردا القريبة من حدود الدولة بين أذربيجان وأرمينيا، ما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *