الخميس , أكتوبر 29 2020
الرئيسية / أورو آسيوي / الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف لشعبه: قضيتنا عادلة

الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف لشعبه: قضيتنا عادلة

إلهام علييف

كتب_ أبوبكر أبوالمجد ووكالات

ألقى رئيس جمهورية أذربيجان، إلهام علييف، خطابًا إلى شعبه شرح فيه أسبابه التي دفعته كقائد أعلى لقوات أذربيجان المسلحة إلى إعلان الحرب والاستمرار فيها حتى استعادة الأراضي المحتلة.

وعبر علييف، عن اندهاشه من موقف الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى المنوط بها وضع نهاية لهذا الاحتلال.

وأوضح الرئيس الأذري، أن بلاده أرادت حل هذه القضية عبر المفاوضات.. وقال: “تحلينا بالصبر.. كنا دائمًا عادلين في المفاوضات.. أردنا ما يخصنا من الأراضي.. لم نطمع قط في أرض أي دولة أخري.. و قلنا إن هذه الأراضي ملكنا ولشعبنا، ويجب أن تعود إلينا، ويجب أن تعود من خلال المفاوضات؛ لكن هذه المحادثات أدت في الواقع إلى تجميد الصراع”.

وتطرق علييف، إلى موقف المنظمات الدولية من المشكلة، متسائلًا: هل يمكن أن تتم المفاوضات في ٣٠ عامًا؟! وأن يظل الشعب الأذربيجاني منتظرًا طوال هذه العقود دون حل للمشكلة؟!

وأردف، كنا نأمل أن سيكون للدول والمنظمات الدولية المشاركة في حل هذه القضية رأيها، وأن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، أعلى هيئة دولية في العالم، سيعمل على تنفيذ قراراته؛ لكن للأسف ظلت هذه القرارات حبرًا على ورق لمدة 27 عامًا.

وأكد الرئيس: “أظهرنا موقفًا بناءً، وموقفًا عادلًا في جميع الأوقات – في جميع فترات المفاوضات؛ لكن ماذا رأينا في المقابل؟ أصبح المعتدي أكثر فسادًا. نما جشع المعتدي ووجه أنظاره إلى أرض أجدادنا، ونتيجة لذلك نُسبت جميع الأراضي المحتلة إلى ما يسمى “جمهورية ناغورني كاراباخ”، وتم نشر خرائط جديدة، وعرضت جميع الأراضي المحتلة على أنها ناغورني كاراباخ.

ثم تساءل علييف، ماذا حدث بعد ذلك؟ أكدوا أننا لن نعيد شبرًا من الأرض إلى أذربيجان فكان لزامًا أن نرد ونستعيد الأرض”.

شاهد أيضاً

جرائم أرمينيا العسكرية.. عرض مستمر

أطلقت أرمينيا بتاريخ اليوم 27 أكتوبر، صاروخًا على مدينة بردا القريبة من حدود الدولة بين أذربيجان وأرمينيا، ما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *