السبت , يناير 16 2021
الرئيسية / أورو آسيوي / سفير كازاخستان لدى مصر بلسان عربي مبين!

سفير كازاخستان لدى مصر بلسان عربي مبين!


كتب- أبوبكر أبوالمجد

شهران فقط.. هما مدة تولي سفير جمهورية كازاخستان لدى القاهرة خيرات لاما شريف؛ لكن اللقاءات والزيارات التي قام بها، والمؤتمرات والاجتماعات التي عقدها، تشعرك بأن الرجل تولى مهمته قبل عامين!

وبرؤية متعمقة بعض الشيء لهذه المنجزات لن يكون خافيًا أنك أمام سفير لم يأت لاستكمال مهمة سلفه الدبلوماسية، وإنما سفير جاء بملفات استثنائية لكونه سفير استثنائي.

خيرات لاما شريف، ليس مجرد سفير كازاخي يتحدث العربية بلسان مبين، وإنما هو شخصية لها كاريزما خاصة وتجربة فريدة مع المجتمعات العربية.

فقد كان سفيرًا لبلاده في الكويت، ثم السعودية، ثم الإمارات، والتي عمل فيها قنصلًا عامًا من قبل في ٢٠٠٦، ومنحه رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، في يناير ٢٠١٩، وسام زايد الثاني من الطبقة الأولى تقديرًا للجهود التي بذلها خلال فترة عمله كسفير.

أي أننا أمام شخصية غاصت في طبيعة الشخصية العربية، وعلى ما لمسنا من خلال لقاءات الأصدقاء والمسؤولين به بان أنه يجيد التعامل معها.

المتتبع لكتابات السفير فوق العادة لدى مصر، يسهل عليه أن يلمس شغفه بالموسيقى والتاريخ، ويبدو التواضع ثمة غالبة عليه إلى حد بعيد.

خيرات لاما شريف، هو نموذج للوطني الشريف العاشق لبلاده، المعتز بكل منجزاتها، الحالم بالأفضل لها دائمًا.

فالسفير الذي لم يمض أكثر من ٦٣ يومًا على تولي مهمته في مصر التقى بالعديد من سفراء العالم في مصر، ومع مسؤولين كبار في الدولة المصرية بالوزارات والهيئات، كوزارة الخارجية والآثار والإعلام، والمحكمة الدستورية ووكالة الفضاء وجمعية رجال الأعمال، وغيرها الكثير والكثير.

ويبدو من خلال هذه اللقاءات المكثفة، والمنجزات المتلاحقة، أنك أمام شخصية لا تحب عملها فقط بل تعشقه، وأنها لا تتوقف أبدًا عن الإنجاز، وأنها تريد أن تحقق لبلادها أكثر مما هو مخطط لها إنجازه، وفي وقت أقصر.

لا يذكر كثيرون أن أول زيارة خارجية قام بها الرئيس عبدالفتاح السيسي، كانت في فبراير ٢٠١٧، وهذه الزيارة غير المسبوقة لرئيس مصري، كشفت عن رؤية ورغبة القيادة المصرية في مد جسور التعاون مع دولة عريقة، بينها ومصر علاقات ضاربة في عمق التاريخ.

ومن ينسى السلطان الظاهر ركن الدين بيبرس، والذي صنع في مصر نهضة ثقافية واقتصادية وعسكرية فريدة، جعلتها عاصمة لدولة كبرى هيمنت على بلاد الشام.

هذه الدولة بإمكانياتها ومواردها وتاريخها كانت دائمًا جديرة بأن تكون إحدى أهم الدول الصديقة بل والحليفة لمصر، وهذا ما تقوم عليه البلدين في السنوات الأخيرة بمنتهى القوة وعلى كل الأصعدة.

وإذا كان السفير السابق أرمان إيساغالييف، قد أجاد في أداء مهام منصبه، وأخلص فيه ما وسعه، فها هو خيرات لاما شريف، بتمكنه من لغة القرآن، وثقافته الواسعة، وحضوره الملفت، وجهده الكبير، قادر على مد جسور أقوى وأكثر بين البلدين العريقين.

شاهد أيضاً

مع بدء فرز الصناديق.. الانتخابات البرلمانية في كازاخستان بين التحديات والدلالات

انطلقت اليوم الأحد، في تمام الساعة السابعة بتوقيت كازاخستان، والسادسة بالتوقيت العالمي الموحد (توقيت غرينتش)، الانتخابات البرلمانية لاختيار ممثلي الشعب الكازاخي لفترة نيابية تمتد لخمس سنوات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *