السبت , يناير 16 2021
الرئيسية / أفرو آسيوي / عين على الانتخابات النيابية والرئاسية في الصومال

عين على الانتخابات النيابية والرئاسية في الصومال

Members of the federal parliament met at a former air force base outside capital Mogadishu at 11 a.m. local time (0800GMT). The vote among 329 lawmakers will see a president selected from among 22 candidates for a four-year term. (Photo by Sadak Mohamed/Anadolu Agency/Getty Images)

آسيا اليوم ووكالات

اتفقت الحكومة مع رؤساء الولايات الفيدرالية، في 17 سبتمبر الماضي، على إجراء انتخابات غير مباشرة (ليست عبر الاقتراع الشعبي المباشر).

وعقب ذلك أعلنت لجنة الانتخابات أن الاستحقاق الرئاسي سيجرى في فبراير المقبل (لم تحدد يومًا حينها)، فيما ستجرى انتخابات مجلس الشيوخ (الغرفة السفلى بالبرلمان) في الفترة من 7 حتى 14 يناير 2021.

إعلان

وأمس السبت، أعلنت الحكومة الصومالية، في مؤتمر صحفي مُشترك بين رئيس الوزراء الصومالي محمد حسين روبلي ورؤساء ولايات هرشبيلي وجلمدغ وجنوب غرب الصومال، إلى جانب عمدة العاصمة مقديشو، انطلاقة الانتخابات النيابية، والتي تقرر إجراؤها في الفترة ما بين 9 يناير حتى ال 14 من الشهر الجاري.

وأفادت الحكومة الصومالية، بدء إجراءات تنظيم الانتخابات النيابية والرئاسية في البلاد، بعد اكتمال مشاورات أجراها رئيس الحكومة الفيدرالية محمد حسين روبلي مع عدد من رؤساء الولايات الفيدرالية بشأنها.

وقال روبلي إن حكومته سعت للتباحث مع المُعارضين السياسيين والمرشحين للانتخابات الرئاسية لحل الخلافات بين حكومته والشركاء السياسيين، ومن أجل تنظيم انتخابات عادلة وشفافة، مشيرًا إلى أن أبواب الحكومة كانت مفتوحة لحلّ الخلافات مع الجميع.

وأوضح أن الشعب الصومالي كان يتوق إلى تنظيم انتخابات شفافة لتعزيز جهود الاستقرار والتطور الذي حققته البلاد أخيرًا، و”لهذا بذلت كل ما بوسعي لإقناع المعارضة والشركاء السياسيين عبر جولات مكوكية نحو الأقاليم الفيدرالية”.

ويُنتخب مجلس الشيوخ (51 عضوا) من قبل برلمانات الولايات الخمس عبر 11 مركز اقتراع على مستوى البلاد؛ بينما يُنتخب أعضاء مجلس الشعب (275 عضوا)، والذي لم يحدد بعد موعد إجراء انتخاباته، من قبل حوالي 30 ألف ناخب قبلي .

تحذير

ومن جهتها حذرت كتلة اتحاد المرشحين المحتملين في سباق الرئاسة الصومالية، من مساعي الحكومة إجراء انتخابات “دون توافق”.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي بالعاصمة مقديشو، السبت، عقده الناطق باسم كتلة اتحاد المرشحين رضوان حرسي محمد.

وقال محمد، إن المعارضة السياسية تفاجأت بتصريحات رئيس الوزراء محمد حسين روبلي، في وقت سابق السبت، حول عزم حكومته إجراء الانتخابات العامة في موعدها دون بت الخلافات العالقة حولها.

وأضاف أن الخلافات بين الحكومة والمعارضة تكمن في مسائل فنية تتعلق بتشكيل اللجان التي ستدير الانتخابات، مثل سحب الموظفين الحكوميين ورجال الأمن من تلك اللجان.

وأكد محمد أن المعارضة تريد الجلوس مع الحكومة أولا لحسم تلك الخلافات.

واعتبر أن إعلان الحكومة إجراء الانتخابات في موعدها، محاولة من طرف واحد لمصادرة الانتخابات.

وتشكلت تلك الكتلة من 14 مرشحا رئاسيًا، وتهدف إلى ما تصفه بـ”التصدي لممارسات الحكومة” فيما يتعلق بالانتخابات، بخصوص طريقة إجرائها واللجان الموكل لها إدارة السباق، ومن أبرز أعضائها الرئيس السابق حسن شيح محمود.

شاهد أيضاً

%63.3.. نسبة المشاركة في انتخابات كازاخستان البرلمانية

أعلنت اللجنة المركزية للانتخابات في كازاخستان، أن نسبة المشاركة في الانتخابات البرلمانية، وصلت إلى 63.3 بالمئة. جاء ذلك في بيان لها، حول الانتخابات النيابية التي شهدتها البلاد، الأحد، بين الساعة السابعة صباحاً وحتى الثامنة مساء، بحسب التوقيت المحلي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *