السبت , فبراير 27 2021
الرئيسية / آراء وتحليلات / العشرين من يناير.. يوم حزن وإباء للشعب الأذربيجاني

العشرين من يناير.. يوم حزن وإباء للشعب الأذربيجاني

إعداد مركز الترجمة الحكومي الأذربيجاني

يمر هذا العام واحد ثلاثون عاما على مأساة العشرين من يناير التي حفرت للأبد في ذاكرة الشعب الأذربيجاني على أنها ذكرى يناير الدموي، حيث اقتحمت القوات المسلحة السوفيتية العاصمة الأذربيجانية باكو دون سابق إنذار في ليلة العشرين من يناير عام 1990م في الساعة 11:30 ليلا، وقامت بالهجوم على السكان المسالمين، فقُتل 147 شخصا مدنيا وجُرح 638 شخصا واعُتقل 841 شخصا بشكل غير قانوني وتعرض المئات للتعذيب على أيدي هذه القوات.

وارتُكبت هذه المجازر الدموية نفسها وعمليات نهب الممتلكات التي شهدتها باكو في تلك الأيام في العديد من المناطق والمدن الأذربيجانية الأخرى.

وكان من بين القتلى بجانب الأذربيجانيين ستة من الروس، وثلاثة من اليهود وثلاثة من التتار، كما كان من بين القتلى أطفال ومسنين ونساء.

وكان الهدف الرئيسي لهذا العمل الإجرامي الوحشي الذي ارتكبتها القوات السوفيتية هو تضيق الخناق على حركة التحرر الوطني للشعب الأذربيجاني ومنع الاحتجاجات الجماهيرية في باكو ضد قرار البرلمان الأرمني في 9 يناير من العام نفسه بشأن ضم قراباغ الجبلية لأرمينيا.

وفي صباح اليوم التالي لهذا الحادث الناجم عن الفوضى والتخبط وعدم الكفاءة السياسية للقائمين على الحكم في أذربيجان آنذاك، عقد الزعيم القومي حيدر علييفمؤتمرا صحفيا في مقر البعثة الدائمة لأذربيجان في موسكو، وأدان بشدة مذبحة باكو ووصف الإرهاب الذي أجري ضد السكان المدنيين العزل بأنه عمل ضد حقوق الإنسان والحريات والقيم الديمقراطية.

نعم، لقد وحًّدت هذه المأساة الدموية التي وقعت قبل واحد وثلاثين عاماالشعبَ الأذربيجاني بأكمله كالقبضة الحديدة الواحدة بغض النظر عن السن أو المهنة أو التوجه السياسي.

كانت هذه الوحدة احتجاجا على الوحشية ضد جميع المعايير السياسية والقانونية والإنسانية، ووحدة ضد الجريمة العسكرية والسياسية التي ارتكبتها القوات السوفيتية التي اقتحمت أذربيجان فجأة، ووحدة تحمل مشاعر الكراهية وعدم الثقة في الاتحاد السوفيتي السابق.

لقد كانت هذه هي وحدة النصر الرائع في الحرب الوطنية التي استمرت 44 يوما ووحدة تدل على ثقة الشعب المستمرة وحبه لبلده وجيشه وقائده الأعلى المنتصر!

ويتوافد مئات الآلاف من الناس منذ واحد وثلاثين عاما في العشرين من يناير من كل عام إلى ضريح الشهداء الذي أصبح مكانا مقدسا، ويحيون بألم وحب ذكرى هؤلاء الشهداء الذين ضحوا بأنفسهم في سبيل حرية واستقلال ووحدة أذربيجان وسلامة أرضيها

شاهد أيضاً

“بني براك” الإسرائيلية و”كورونا”…إصابات أكثر ورفض للّقاح

على مدى الأشهر الماضية، ارتبط اسم مدينة "بني براك"، وسط إسرائيل، بالارتفاع الحاد للإصابات بفيروس كورونا؛ وهي تعود إلى الواجهة الآن بأعداد الرافضين، لتلقي لقاح الفيروس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *