السبت , فبراير 27 2021
الرئيسية / أفرو آسيوي / المغرب.. تفكيك 2009 “خلايا إرهابية” منذ عام 2002

المغرب.. تفكيك 2009 “خلايا إرهابية” منذ عام 2002

آسيا اليوم ووكالات

أعلن مسؤول أمني مغربي، الثلاثاء، أن بلاده فككت 2009 “خلايا إرهابية” منذ عام 2002، وأحبطت أكثر من “500 مشروع تخريبي”.


جاء ذلك خلال المؤتمر الدولي الأول حول “مكافحة التطرف العنيف: أجوبة جديدة لتحديات جديدة”، وهو يُنظم في العاصمة الرباط عبر اتصال مرئي، بين الثلاثاء والخميس، وفق مراسل الأناضول.


وقال محمد النيفاوي، العميد الإقليمي في فرقة مكافحة التطرف ومحاربة الإرهاب بالمكتب المركزي للأبحاث القضائية (تابع للمخابرات المغربية)، إن المملكة أفلحت في “تفكيك ما مجموعه 2009 خلايا إرهابية منذ سنة 2002، على خلفية إيقاف ما يزيد عن 3535 شخصا”.


وأضاف أن تلك العمليات أحبطت “ما يفوق 500 مشروع تخريبي”.


وتابع أن المغرب انخرط بشكل مباشر في مواجهة “الجريمة الإرهابية وتداعياتها منذ 2003″، في إشارة إلى تفجيرات إرهابية ضربت مدينة الدار البيضاء (شمال)، وخلفت 45 قتيلا.


وأوضح أن المملكة اعتمدت على “سياسة استباقية، مدعومة بتشريعات قانونية موازية، أسفرت عن تفكيك عدة خلايا إرهابية وإجهاض عدد من العمليات التخريبية”.


وينظم ذلك المؤتمر المرصد المغربي حول التطرف والعنف (غير حكومي)، بمشاركة مندوبية السجون (تابعة لرئاسة الحكومة)، ومركز السياسات من أجل الجنوب الجديد (بحثي، غير حكومي)، والرابطة المحمدية للعلماء (مؤسسة رسمية).


ويشارك في المؤتمر خبراء في قضايا التطرف والإرهاب يمثلون 24 بلدا، هي: المغرب، الجزائر، تونس، ليبيا، موريتانيا، السنغال، نيجيريا، كينيا، إسبانيا، فرنسا، بريطانيا، إيطاليا، بلجيكا، سويسرا، المجر، الولايات المتحدة.


وكذلك النمسا، البرتغال، النرويج، رومانيا، مالطا، مصر، السعودية، الفلبين، إضافة إلى مؤسسات إقليمية ودولية، في مقدمتها المديرية التنفيذية لمكافحة الإرهاب للأمم المتحدة.

شاهد أيضاً

الثلاثاء.. السعودية تستضيف اجتماع اللجنة العربية لخبراء الأمم المتحدة لإدارة المعلومات الجغرافية المكانية

تستضيف المملكة العربية السعودية ممثلة بالهيئة العامة للمساحة والمعلومات الجيومكانية يوم الثلاثاء القادم - عبر الاتصال المرئي - الاجتماع الثامن للجنة العربية لخبراء الأمم المتحدة لإدارة المعلومات الجغرافية المكانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *