الأربعاء , أكتوبر 20 2021
الرئيسية / السلايدر / حماس: إسرائيل تصر على “سلوكها الاستفزازي” في القدس

حماس: إسرائيل تصر على “سلوكها الاستفزازي” في القدس

آسيا اليوم ووكالات

قالت حركة “حماس”، الإثنين، إن إسرائيل تصر على “سلوكها الاستفزازي” في مدينة القدس المحتلة.

جاء ذلك في بيان للناطق باسم الحركة، حازم قاسم، عشية “مسيرة الأعلام” التي من المقرر أن يشارك فيها آلاف المتطرفين اليهود بالقدس، لإحياء ذكرى وقوع المدينة تحت السيطرة الإسرائيلية وفق التوقيت العبري.

وقال قاسم: “إصرار الاحتلال على سلوكه الاستفزازي في مدينة القدس استهتار بمشاعر كل الشعوب العربية والإسلامية والأحرار في العالم”.

وأضاف: “كما أنه استخفاف بكل القيم الإنسانية وتمرد على القوانين الدولية”.

وشدد قاسم على ضرورة “توحيد جهود كل الأمة لمواجهة عدوان الاحتلال الصهيوني على مقدساتها”.

وفي سياق متصل، أعلن وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي الجديد عومر بارليف مصادقته النهائية على تنظيم المسيرة بعد “تقييم للوضع” أجراه مع قادة الجيش وجهاز الأمن العام (الشاباك) والشرطة ومجلس الأمن القومي، وفق صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية (خاصة).

وقال “بارليف” الإثنين: “سنعقد اليوم تقييما للوضع بخصوص رقصة الأعلام، كما ستكون هناك توصية من الشرطة وسنرى ما إذا كانت مقبولة لدينا”.

و”رقصة الأعلام” هي الجزء الذي يرقص فيه المشاركون في المسيرة حاملين أعلام إسرائيل، وهو ما يُفترض بحسب المسار المحدد أن يحدث في باب العامود، أحد أبواب البلدة القديمة للقدس.

ورفضت الشرطة الإسرائيلية في وقت سابق من هذا الشهر طلب منظمات اليمين الإسرائيلية تنظيم “مسيرة الأعلام” الخميس الماضي، لكن تحت ضغط رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو تمت الموافقة على تنظيمها الثلاثاء.

وكان من المقرر أن تنظم المسيرة الشهر الماضي، بمناسبة ذكرى احتلال القدس الشرقية وفق التقويم العبري، ولكن جرى تأجيلها إثر العدوان على غزة.

ووجه نشطاء فلسطينيون دعوات عبر شبكات التواصل الاجتماعي للاحتشاد في باب العامود بالتزامن مع المسيرة الاستفزازية.

وكان مسؤولون وأحزاب فلسطينية حذروا من تبعات السماح بهذه المسيرة محملين الحكومة الإسرائيلية مسؤولية تداعياتها.

شاهد أيضاً

صدر مؤخرًا.. “أدب المهجر في كتابات المستشرقين.. عايدة إيمان قولييفا نموذجًا”

آسيا اليوم صدر مرخرًا وتحت رعاية سفارة أذربيجان بالقاهرة كتاب “أدب المهجر في كتابات الم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *