الإثنين , نوفمبر 28 2022
الرئيسية / السلايدر / جدري القردة ليس مثل كورونا.. خبراء يشرحون الأسباب

جدري القردة ليس مثل كورونا.. خبراء يشرحون الأسباب

آسيا اليوم ووكالات

استبعد عدد من خبراء الصحة العالميين أن تتحول الإصابات بجدري القردة، الذي تفشى مؤخرا في عدد من دول العالم، إلى “وباء عالمي” بنفس الطريقة التي شاع بها وباء كورونا.

 

وسجلت إصابات بالفيروس الذي يوجد عادة في وسط وغرب أفريقيا في جميع أنحاء أوروبا والولايات المتحدة مصيبا حتى الأشخاص الذين لم يسافروا إلى أفريقيا أو لا صلات واضحة لهم بمسافرين إلى القارة.

 

ونقل موقع NPR عن الدكتورة روزاموند لويس رئيسة سكرتارية الجدري في منظمة الصحة العالمية قولها إن “جدري القرود وكورونا هما مرضان مختلفان”. وينتشر جدري القرود بصعوبة أكثر بكثير من كوفيد-19.

ويدرس العلماء جدري القرود منذ اكتشافه لأول مرة في البشر قبل أكثر من 50 عاما، وأوجه التشابه بينه وبين الجدري تعني أنه يمكن مكافحته بعدة طرق مماثلة لطريقة مكافحة الجدري.

 

ونتيجة لذلك، أصبح العلماء على دراية بالفعل بكيفية انتشار جدري القردة، وكيفية تقديمه، وكيفية علاجه واحتوائه، مما يمنح السلطات الصحية موقعا أفضل من موقعها الذي تفاجأ بظهور كوفيد وانتشاره بسرعة كبيرة.

 

وعادة ما يتطلب جدري القرود اتصالا وثيقا جدا للانتشار — غالبا ما يكون ملامسة الجلد للجلد، أو ملامسة جسدية مطولة للملابس أو الفراش الذي استخدمه شخص مصاب.

 

وعلى النقيض من ذلك، ينتشر كوفيد-19 بسرعة وسهولة، ويمكن أن ينتشر الفيروس ببساطة عن طريق التحدث مع شخص آخر، أو مشاركة غرفة، أو في حالات نادرة، حتى التواجد داخل غرفة كان الشخص المصاب فيها من قبل.

 

والأعراض الكلاسيكية لجدري القرود هي طفح جلدي يبدأ غالبا على الوجه، ثم ينتشر إلى أطراف الشخص أو أجزاء أخرى من الجسم.

 

ونقل الموقع الدكتور بوغوما كابيسن تيتانجي، طبيب الأمراض المعدية وعالم الفيروسات في جامعة إيموري في أتلانتا قوله “الحضانة من وقت التعرض للفيروس لظهور القرح تتراوح بين خمسة أيام إلى حوالي 21 يوما، لذلك يمكن أن تكون طويلة جدا”.

 

ويقول الخبراء إن تفشي المرض الحالي شهد بعض الأنماط المختلفة، خاصة أن الطفح الجلدي يبدأ في المنطقة التناسلية أولا، وقد لا ينتشر في جميع أنحاء الجسم.

 

وقالت الدكتورة جنيفر ماكويستون من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، في مؤتمر صحفي، الاثنين “إنه ليس مرضا تلتقطه إذا كنت تمر بشخص ما في متجر البقالة”.

 

وقالت إن الأشخاص الأكثر عرضة للخطر هم المخالطون المقربون لشخص مصاب، مثل أفراد الأسرة أو العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين ربما عالجوهم.

 

وقال ماكويستون “لقد رأينا على مر السنين أن أفضل طريقة للتعامل مع الحالات في كثير من الأحيان هي إبقاء المرضى معزولين حتى لا يتمكنوا من نشر الفيروس إلى أفراد الأسرة المقربين والأحباء، والمتابعة بشكل استباقي مع أولئك الذين يتصل بهم المريض حتى يتمكنوا من مراقبة الأعراض”.

 

ومع هذا الفيروس، يتعافى الناس بشكل عام في غضون أسبوعين إلى أربعة أسابيع، كما وجد العلماء، ومعدل الوفيات بسببه أقل من 1٪.

 

وتبدو سلطات الصحة العامة، بما في ذلك منظمة الصحة العالمية، واثقة في أن حالات جدري القرود لن ترتفع فجأة.

 

ونظرا لأن جدري القرود يرتبط ارتباطا وثيقا بالجدري، فهناك بالفعل لقاحات، وتم القضاء على الجدري، الذي كان يقتل الملايين من الناس كل عام، في عام 1980 من خلال حملة عالمية ناجحة من اللقاحات.

 

وتقول منظمة الصحة العالمية إن لقاح الجدري فعال بنسبة 85٪ تقريبا ضد جدري القرود، على الرغم من أن هذه الفعالية تتضاءل بمرور الوقت.

 

وتحتفظ بعض الدول، بما في ذلك الولايات المتحدة، بلقاحات الجدري في الاحتياطي الاستراتيجي في حالة عودة الفيروس إلى الظهور.

 

ولدى إدارة الأغذية والعقاقير لقاحان تمت الموافقة عليهما بالفعل للاستخدام ضد الجدري.

 

أحدهما، وهو لقاح من جرعتين يسمى جيننيوس، تمت الموافقة عليه أيضا للاستخدام ضد جدري القردة.

شاهد أيضاً

واشنطن تندد بالضربات الإيرانية في كردستان العراق

نددت الولايات المتحدة، الثلاثاء، بالهجمات الإيرانية عبر الحدود التي استهدفت جماعات كردية إيرانية معارضة تتمركز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *