الإثنين , يناير 30 2023
الرئيسية / السلايدر / دعايات الحقبة السوفيتية.. طريق بوتين الجديد إلى عقول الأطفال والشيوخ

دعايات الحقبة السوفيتية.. طريق بوتين الجديد إلى عقول الأطفال والشيوخ

آسيا اليوم

لجأ الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ودائرته المقربة في الكرملين إلى استخدام استراتيجية دعائية جديدة لحشد التعاطف والتضامن الشعبي داخل روسيا بعد غزو أوكرانيا.

 

وفي أواخر أغسطس، بينما كان الجيش الروسي يواصل غزوه لأوكرانيا، كان أحد كبار مستشاري بوتين يحشد مسؤولي العلاقات العامة من الهيئات الحكومية والوزارات للقتال على الجبهة الداخلية، وفقا لتقرير لصحيفة “وول ستريت جورنال”.

 

حرب على “العقول”

قال سيرغي كيرينكو، المساعد القديم لبوتين والمكلف بالسياسات المحلية وأوكرانيا، في كلمة ألقاها في اجتماع مغلق: “الحرب الرئيسية التي تدور الآن هي الحرب على عقول الناس”، مضيفا “كل واحد منا في هذه الغرفة هو القوات الخاصة التي تخوض هذه الحرب”.

 

واعتبر كيرينكو أن الجمهور الرئيسي للرسائل يجب أن يكون المدارس ورياض الأطفال، قائلا “إذا فكرت في الأمر، فإن أطفال المدارس وحدهم يشكلون 18 مليون شخص في بلدنا”، مضيفا “تخيل إضافة والديهم إلى هذا المزيج”.

 

لكنه قال إن حرب المعلومات هذه يجب أن تشمل “جيل كبار السن أيضا”.

 

وأخبر كيرينكو المسؤولين الروس أن الحملة الدعائية تجاوزت الصراع في أوكرانيا، وقال “نأمل بشدة أن تنتهي (العملية العسكرية الخاصة) على الأرض بسرعة نسبية”، مضيفا “لكن عندما تنتهي ستستمر حرب المعلومات، هذه هي الحرب الشاملة هنا”.

 

وتحدث كيرينكو في ندوة خاصة نظمتها ANO Dialogue وهي هيئة يمولها الكرملين ومكلفة بربط البيروقراطية الروسية مع الروس العاديين عبر الإنترنت.

 

أطفال المدارس

وفي سبتمبر، بدأت المدارس الروسية في رفع العلم الروسي وغناء النشيد الوطني في بداية اليوم، وعقدت دروسا دعائية كل يوم اثنين بعنوان “محادثات حول ما هو مهم”.

 

ومنذ فبراير، تم فصل بعض المعلمين لرفضهم تأييد الدعاية المؤيدة للحرب، وفقا لما نقلته “وول ستريت جورنال” عن تحالف المعلمين الروسي، وهو نقابة عمالية مستقلة.

 

دعاية الحقبة السوفيتية

جاءت تصريحات كيرينكو عن “الحرب الشعبية” لتعيد للأذهان الدعاية الثقافية على النمط السوفيتي، فيجب أن تعرض الأفلام التي تسعى للحصول على إعانات حكومية الآن موضوعات تمت الموافقة عليها بما في ذلك “بطولة الجنود الروس ونكران الذات” و “تدهور أوروبا”، وفقا لتقرير لصحيفة “التايمز” البريطانية.

 

وفرض بوتين قبضته المشددة على تدفق المعلومات والرسائل التي تشكل الرأي العام خلال السنوات الـ 23 التي قضاها في السلطة، ومنذ اندلاع الحرب، تم تجريد أي طمس مظاهر التعددية، بحسب الصحيفة.

 

وحسب “وول ستريت جورنال”، فإن الكرملين الذي يستعد لحرب طويلة يسعى إلى العودة إلى مستوى السيطرة على تشكيل عقول مواطنيه الذي لم تشهده البلاد منذ سقوط الاتحاد السوفيتي في عام 1991، كما يقول المسؤولون الروس السابقون والمسؤولون الغربيون الحاليون.

 

محاربة الغرب

ومنذ خطابه في موكب يوم النصر في مايو، كان بوتين يستعد لإعلان مفتوح بأن ما يسمى بـ”العملية العسكرية الخاصة” في أوكرانيا هي جزء من صراع أوسع ضد الغرب المعادي الملتزم بإذلال روسيا، حسب “التايمز”.

 

وخلال الفترة الماضية، ثبت أن المخاوف بشأن استخدام بوتين الأسلحة النووية أو ضرب أهداف تابعة لحلف شمال الأطلسي “الناتو” كان مبالغ فيها.

 

وكانت تصريحات بوتين بمثابة “تكتيك تخويف” لتجنب التصعيد الشامل، حسب “التايمز”.

 

وفي الوقت ذاته يتحول الاقتصاد الروسي إلى “اقتصاد حرب”، حيث يتم تحويل موارد البلاد الشحيحة إلى قطاع الدفاع.

 

لكن تكمن مشكلة الكرملين في أن معظم الروس ليسوا متحمسين لحرب بوتين، ووجدت استطلاعات الرأي الحكومية الداخلية المسربة أن 55 في المئة من الشعب الروسي يؤيدون محادثات السلام، بينما يؤيد 25 في المئة فقط استمرار الحرب، حسب “التايمز”.

 

شاهد أيضاً

تفاوت أثر التضخم العالمي على الأسواق العربية في 2022

خلال عام 2022، سيطرت حالة من عدم اليقين على الاقتصاد العالمي بسبب الحرب الأوكرانية، وارتفاع أسعار الطاقة، والتي أثرت على زيادة معدلات التضخم، ناهيك عن تبعات جائحة كورونا، فيما تنامت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *